بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لحوم نظيفة قريبا في الأسواق - لا تتطلب ذبح الحيوانات؟!
الأربعاء سبتمبر 20, 2017 1:12 pm من طرف نباتي جديد

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:45 am من طرف wara_qa

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:38 am من طرف wara_qa

»  الأطعمة النباتية وتخفيض الوزن
الخميس يوليو 27, 2017 8:13 pm من طرف نباتية

» لا تَجعَلوا بُطونَكُم مَقابِرَ الحَيَوانِ
الخميس يونيو 08, 2017 9:08 pm من طرف سالم

» كل الخضار لا الأصدقاء Eat veggies not friends
الخميس يونيو 08, 2017 1:18 pm من طرف سالم

» ايفرغرين - مطعم نباتي في قطر
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:06 pm من طرف سالم

» مطعم نباتي في الحمرا - شارع التنوخيين - بيروت
الثلاثاء مايو 30, 2017 10:17 am من طرف نباتية

» الفنان يوسف إسلام تراجع عن نباتيته
الإثنين مايو 29, 2017 10:03 am من طرف سوسن

» احذر اللحوم الحمراء فهي تقصر العمر
الجمعة مايو 26, 2017 2:48 pm من طرف نباتي جديد

» عسل طَرَخْشَقون نباتي vegan
الجمعة مايو 26, 2017 9:43 am من طرف ليلى

» الأغذية العضوية نمط صحي أم موضة رائجة؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 10:43 pm من طرف ليلى

» النباتية اسلوب حياة: الاصناف الثلاثة للأغذية
الإثنين مايو 22, 2017 12:47 pm من طرف نباتي جديد

» من طعام الملوك والرؤساء
الإثنين مايو 22, 2017 10:42 am من طرف I ♥ vegan

» هل تناول اللحوم ضروري للصحة؟
الخميس مايو 11, 2017 6:13 pm من طرف هلال النباتي

» تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية
الخميس مايو 11, 2017 11:08 am من طرف هلال النباتي

»  الأطعمة النباتية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض
الأربعاء مايو 10, 2017 6:51 pm من طرف نباتية

» فوائد الإستغناء عن اللحوم واتباع نظام غذائي نباتي
الأربعاء مايو 10, 2017 11:07 am من طرف سالم

» نصائح للنباتيين الجدد في الجزائر
الأربعاء مايو 10, 2017 10:16 am من طرف سالم

» خالد بن الوليد بن طلال نباتي
الأحد مايو 07, 2017 9:14 pm من طرف نباتية

» النباتية والدعوة اليها: فتوى سماحة اية الله العظمى السيد علي خامنئي
الأربعاء مايو 03, 2017 2:54 pm من طرف I ♥ vegan

»  النباتي روبرتو مارتين مؤلف كتاب الطبخ النباتي للحوميين Roberto Martin
الثلاثاء مايو 02, 2017 4:27 pm من طرف I ♥ vegan

» النباتي اوميد جعفري Omid Jaffari
الخميس أبريل 20, 2017 9:19 pm من طرف I ♥ vegan

» أكل اللحوم - نظرة إلى حقوق الحيوان
الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:58 pm من طرف نباتية

» ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺍﻟﻌﺭﺏ في ﺍﻟﻬﻧﺩ والإﻗﺑﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍلطعام ﺍﻟﻧﺑﺎﺗﻲ
الجمعة أبريل 07, 2017 4:58 pm من طرف ليلى

» مطعم عربي نباتي جديد في فلسطين
الجمعة أبريل 07, 2017 2:01 pm من طرف سالم

» قراءة في كتاب "الخُضْرِيّة" -للأستاذ شربل بلوطين Sharbel Balloutine
الخميس أبريل 06, 2017 8:29 am من طرف ليلى

» vagan جديدة :)
السبت أبريل 01, 2017 4:00 pm من طرف emyyy

» مئة من المشاهير لا يأكلون اللحوم
الأحد مارس 26, 2017 6:37 am من طرف محمود اليوسف

» مارأيكم بأكل البيض هل هو يعتبر كائن حي أو كائن لم يخلق بعد ؟
الأحد مارس 19, 2017 9:31 am من طرف توم 1979

التبادل الاعلاني
besucherzähler

العصر الذهبي: النباتيون و السلام العالمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الانسان بفطرته نباتي

النظام الغذائي النباتي هو الاول و الفطري و الصالح للانسان و للبيئة و يحفظ للحيوانات حقوقهم
 
اكل اللحوم و الاغذية الحيوانية المصنعة عادات مكتسبة تسبب عند كثير من الناس امراضا و افساد للبيئة و اهدارا لحقوق الحيوانات
 
النظام الغذائي المتوازن الخليط من منتوجات حيوانية و نباتية دون لحوم هو الغذاء المناسب
 
 
 
استعرض النتائج

العصر الذهبي: النباتيون و السلام العالمي

مُساهمة من طرف wara_qa في الجمعة يناير 21, 2011 1:55 pm


العصر الذهبي: النباتيون و السلام العالمي

يقال ان هسيود كان يعمل في الزراعة ورعي الاغنام
و اصبح شاعرا

يعيدنا في كتابه الايام و الاعمال
الى مشاهد من العصر الذهبي و يذكر خطف النار و طنجرة باندورا و ما عقب ذلك من اربعة ادوار و الانحطاط النهائي
العصر الفضي و من ثم البرونزي الابطال و العصر الحديدي
حيث انتشار الرذائل و الامراض والفقر
فيكتب
اذا كنت ترغب ان تسمع كلاما اخرا فأقول لك
انت الصالح العارف احفظه في عمق قلبك
خلقت آلهة السماء العلوية الانسان الفاني من الروح
كانوا بشرا من اصل ذهبي و سعداء تحت ظل نظام السماء
حياتهم الروحية مثل الآلهة لا تعرف التعب و لا الخوف
لا يعرفون امراض الشيخوخة و اياديهم و ارجلهم بدون تجاعيد
يفرحون بموائدهم الخالية من السموم و الفساد
الغنية بعطاء المزارع و الحقول و هم مقربون من الآلهة السعداء
و كان موتهم مثل نوم كانوا في خير دائم
الارض النابتة تعطي اكلها بكثرة و بدون انقطاع و كما يشتهون
يؤدون اعمالهم و هم في خير عظيم
الشاعر هسيود

Εργα και ημερα

Εἰ δ' ἐθέλεις, ἕτερόν τοι ἐγὼ λόγον ἐκκορυφώσω
εὖ καὶ ἐπισταμένως· σὺ δ' ἐνὶ φρεσὶ βάλλεο σῇσιν
[ὡς ὁμόθεν γεγάασι θεοὶ θνητοί τ' ἄνθρωποι].
Χρύσεον μὲν πρώτιστα γένος μερόπων ἀνθρώπων
110
ἀθάνατοι ποίησαν Ὀλύμπια δώματ' ἔχοντες.
οἳ μὲν ἐπὶ Κρόνου ἦσαν, ὅτ' οὐρανῷ ἐμβασίλευεν·
ὥστε θεοὶ δ' ἔζωον ἀκηδέα θυμὸν ἔχοντες
νόσφιν ἄτερ τε πόνων καὶ ὀιζύος, οὐδέ τι δειλὸν
γῆρας ἐπῆν, αἰεὶ δὲ πόδας καὶ χεῖρας ὁμοῖοι
115
τέρποντ' ἐν θαλίῃσι, κακῶν ἔκτοσθεν ἁπάντων·
θνῇσκον δ' ὥσθ' ὕπνῳ δεδμημένοι· ἐσθλὰ δὲ πάντα
τοῖσιν ἔην· καρπὸν δ' ἔφερε ζείδωρος ἄρουρα
αὐτομάτη πολλόν τε καὶ ἄφθονον· οἳ δ' ἐθελημοὶ
ἥσυχοι ἔργ' ἐνέμοντο σὺν ἐσθλοῖσιν πολέεσσιν.
ἀφνειοὶ μήλοισι, φίλοι μακάρεσσι θεοῖσιν.


Hesiod: Works and Days

(l. 106-108) Or if you will, I will sum you up another tale well
and skilfully -- and do you lay it up in your heart, -- how the
gods and mortal men sprang from one source.

(l. 109-120) First of all the deathless gods who dwell on
Olympus made a golden race of mortal men who lived in the time of
Cronos when he was reigning in heaven. And they lived like gods
without sorrow of heart, remote and free from toil and grief:
miserable age rested not on them; but with legs and arms never
failing they made merry with feasting beyond the reach of all
evils. When they died, it was as though they were overcome with
sleep, and they had all good things; for the fruitful earth
unforced bare them fruit abundantly and without stint. They
dwelt in ease and peace upon their lands with many good things,
rich in flocks and loved by the blessed gods

avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العصر الذهبي و مدنية بروميثوس و باندورا

مُساهمة من طرف توم 1979 في الإثنين يناير 24, 2011 3:15 pm

صديقي الكريم
هل ممكن ان نفهم من ذكر خطف النار و طنجرة باندورا المعروف في الادب العالمي بسرقة بروميثوس للنار و الذي سبب معاناته و صندوق باندورا المعروف بمصدر الرذائل و الامراض ألم يعرف ذلك ببداية لحرية الانسان و المدنية بدلا من ان تكون بداية للانحطاط
avatar
توم 1979
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
العمر : 38
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعمال النار لحرق الغابات و قتل الكائنات

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين يناير 24, 2011 3:52 pm

توم 1979 كتب: صديقي الكريم
هل ممكن ان نفهم من ذكر خطف النار و طنجرة باندورا المعروف في الادب العالمي بسرقة بروميثوس للنار و الذي سبب معاناته و صندوق باندورا المعروف بمصدر الرذائل و الامراض ألم يعرف ذلك ببداية لحرية الانسان و المدنية بدلا من ان تكون بداية للانحطاط

شيخي العزيز بن ادريس
اذا تكن الحرية استعمال النار لحرق الغابات و قتل و طبخ الكائنات و اذا تكن المدنية عبادة الطنجرة فممكن اعتبار ذلك انحطاطا خلقيا و صحيا
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشاعر اوفيد: وصف العصر الذهبي و النباتية الاولى

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين يناير 24, 2011 6:35 pm

الشاعر اوفيد في كتاب التحولات يصف العصر الذهبي و النباتية الاولى

نورد شواهد من مقدمة و ترجمة الدكتور ثروت عكاشة و النص اللاتيني

يقول الدكتور عكاشة في مقدمة التحولات صفحة 13:
في هذا الكتاب يبدأ الشاعر بالثناء على الآلهة و حمدها على ما أسدت من خير الوجود ثم يمضي فيتحدث عن أصل العالم و مراحل نشوء الكون منذ العماء الى انبثاق الحياة ثم تتابع الاجيال جيلا بعد جيل و عصرا بعد عصر الى ما انتهى أليه الكون من نظام.

و أذا هو يُقسم تلك العصور الى أربعة: العصر الذهبي و العصر الفضي و عصر البرونز ثم عصر الحديد الذي تجلى فيه للبشرية وجودها الكامل
و كان جوبيتر هو الذي أنهى الى سائر الآلهة بتحول اول آدمي الى حيوان و هو ليكاوون و كانت تلك العقوبة على ما كان له من شرور و آثام.

و ما لبث - بعد تمرد العمالقة - ان عقد العزم على إفناء العنصر البشري بأكمله قاصدا إنهاء عصر و بدء آخر فراح يرسل سيولا و فيضانات متلاطمة الامواج لإغراق الارض فلا يبقى سوى ديكاليون و بيرا لتعمير الارض من جديد بعد الطوفان

في كتاب التحولات يتكلم اوفيد في الجزء الاخير على لسان بيتاغورس عن العصر الذهبي. يقول اوفيد عن بيتاغورس حسب ترجمة الدكتور عكاشة صفحة 316 و بعد:

كان مشغول الفكر بالآلهة في علياء سمائها و ببصيرته النافذة تعمق اسرار الطبيعة الكامنة التي تخفى عن البشر و كان له من رجاحة العقل و عمق الدراسة ما نفذ به من ظلمة الجهل الى نور العلم الذي بسطه ليدركه العامة في يسر ... كما كان أول من اخذ على البشر أكل لحم الحيوان و هكذا كان بحق اول من نطق بالحكمة لكن احدا لم يصدقه حين قال: أيها البشر الفاني لا تدنسوا اجسادكم بطعام تبغضه الآلهة و بين ايديكم الغلال و الفاكهة التي تثقل غصون الاشجار و عناقيد الكروم الناضجة و طيبات من النباتات ... و حقول الارض سخية تقدم لكم نتاجها و غذاؤها الشهي تُزحم به موائدكم دون حاجة الى ذبح او سفك دماء. فالوحوش هي التي تشبع جوعتها بلحوم بعضها و ليس هذا دأبها كلها فالخيل و الاغنام و الابقار لا تتغذى إلا بالأعشاب. أما الحيوان المعروف بالقسوة و المطبوع على الوحشية مثل نمور أرمينيا و الاسود السريعة الغضب و الذئاب و الدببة فهي التي تجد متعتها في لعق الدم.
وا أسفاه. ما أبشع ان تزدرد الامعاء امعاء اخرى و ان يُسمن الجسد على لحم جسد آخر و ان يحيا كائن على قتل آخر!

او لا تقنع بكنوز الارض الام و خيراتها عن ان تمزق بانيابك اشلاء جسد آخر لتملأ فمك كما يفعل الكيكوبيس؟

هل من وسيلة اخرى لتسد نهم معدتك غير التهام كائن آخر مثلك؟

ففي العهد الاول الذي كنا ندعوه العهد الذهبي كان الناس لا يأكلون إلا ثمار الاشجار و نباتات الارض و لا يدنس الانسان فمه بدماء الذبائح و كانت الطيور ايامها تحلق في الاجواء دون ان تتهددها أخطار و كان الارنب البري يعدو بين الاعشاب بلا خوف و لا وجل و لم يكن السمك يقع ضحية بريئة بالطعم الملقى اليه فيعلق بالشص.
كانت الطمأنينة و السلام يرفرفان و قتئذ في كل مكان دون ان يحسب احد حسابا للمكائد و الخداع
...



اوفيد Ovid

METAMORPHOSES
Liber XV

Vir fuit hic ortu Samius, sed fugerat una 60
et Samon et dominos odioque tyrannidis exul
sponte erat isque licet caeli regione remotos
mente deos adiit et, quae natura negabat
visibus humanis, oculis ea pectoris hausit,
cumque animo et vigili perspexerat omnia cura, 65
in medium discenda dabat coetusque silentum
dictaque mirantum magni primordia mundi
et rerum causas et, quid natura, docebat,
quid deus, unde nives, quae fulminis esset origo,
Iuppiter an venti discussa nube tonarent, 70
quid quateret terras, qua sidera lege mearent,
et quodcumque latet, primusque animalia mensis
arguit inponi, primus quoque talibus ora
docta quidem solvit, sed non et credita, verbis:
'Parcite, mortales, dapibus temerare nefandis 75
corpora! sunt fruges, sunt deducentia ramos
pondere poma suo tumidaeque in vitibus uvae,
sunt herbae dulces, sunt quae mitescere flamma
mollirique queant; nec vobis lacteus umor
eripitur, nec mella thymi redolentia florem: 80
prodiga divitias alimentaque mitia tellus
suggerit atque epulas sine caede et sanguine praebet.
carne ferae sedant ieiunia, nec tamen omnes:
quippe equus et pecudes armentaque gramine vivunt;
at quibus ingenium est inmansuetumque ferumque, 85
Armeniae tigres iracundique leones
cumque lupis ursi, dapibus cum sanguine gaudent.
heu quantum scelus est in viscera viscera condi
ingestoque avidum pinguescere corpore corpus
alteriusque animans animantis vivere leto! 90
scilicet in tantis opibus, quas, optima matrum,
terra parit, nil te nisi tristia mandere saevo
vulnera dente iuvat ritusque referre Cyclopum,
nec, nisi perdideris alium, placare voracis
et male morati poteris ieiunia ventris! 95
'At vetus illa aetas, cui fecimus aurea nomen,
fetibus arboreis et, quas humus educat, herbis
fortunata fuit nec polluit ora cruore.
tunc et aves tutae movere per aera pennas,
et lepus inpavidus mediis erravit in arvis, 100
nec sua credulitas piscem suspenderat hamo:
cuncta sine insidiis nullamque timentia fraudem
plenaque pacis erant


عدل سابقا من قبل ورقة في الثلاثاء يناير 25, 2011 9:19 am عدل 1 مرات
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

افلاطون يصف العصر الذهبي و النباتية الاولى

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين يناير 24, 2011 9:10 pm

افلاطون يصف النباتية الاولى
في محاورة السياسي = Πολιτικός = Politikos
271c - 272d
حسب ترجمة شوقي داود تمراز

ان تلك الحياة العفوية المباركة لا تخص الدورة الحاضرة للعالم بل للدورة السابقة
ان الله حكم دورة العالم في ذلك الزمن و أشرف على نظامه ككل كما يفعل الآن
و إضافة الى ذلك كانت اجزاء العالم المتعددة موزعة بطريقة مماثلة تحت حكم آلهة محددة أقل رتبة
وُجد أنصاف آلهة كانوا رعاة الانواع المختلفة و قطعان الحيوانات و كان كل واحد منهم في كل ناحية كافيا لاولئك الذين كانوا رعيته

ولم يكن هناك من يُعنفُ على الآخر او يفترسه و لم تكن هناك حرب او خصام بينهم و يمكنني ان اتحدث عن عشرة الاف نعمة اخرى تختص بذلك التدبير الالهي
السبب الذي كانت من اجله حياة الانسان عفوية هو كما يلي:
كان الله نفسه راعيهم في تلك الايام و حكم عليهم تماما
كما الانسان الذي هو كائن إلهي بالمقارنة , باق يحكم فوق الحيوانات الادنى
لم يكن ثمة دونه اشكال حكومات او امتلاك خاص للنساء و الاطفال لان كل الرجال انبثقوا من الارض مرة ثانية ولم يكن لديهم تذكر للماضي
و بالرغم من انه لم يكن لديهم اي شئ من هذا النوع فالارض اعطتهم فواكه بوفرة فواكه نمت على الاشجار و الشجيرات بغير امر و لم تكن مغروسة بيد الانسان وسكنوا عراة و في الهواء الطلق اغلب الاحيان لان حرارة فصولهم كانت معتدلة و لم يكن لديهم إسرة بل استلقوا على ارائك ناعمة من الحشيش نمت بكثرة من الارض


يتابع المعلم الغريب (بارميندس) هكذا كانت حياة الانسان في ايام كرونوس يا سقراط اما الصفة المميزة لحياتنا الحاضرة التي يقال انها تحت سلطة زيوس فتعرفها انت من تجربتك الخاصة

وفي الكتاب الثاني من محاورة الجمهورية πολιτεία
في صفحة 108 و بعد حسب ترجمة الاستاذ تمراز نقرأ ما يقوله على لسان سقراط:

و في رأيي أن المجتمع الصحي و الحقيقي للدولة هو المجتمع الذي وصفته سابقا لكنك إذا رغبت ان ترى الدولة في حمى الحرارة ايضا فليس لدي اعتراض على ذلك غير اني اتوقع ان العديدين لن يكونوا قانعين بطريقة الحياة البسيطة
يجب ان نوسع حدودنا إذن لان الدولة الصحية الاساسية ليست كافية بعد الان بل لا بد للمدينة الجديدة من ان تمتلئ و تنتفخ بتعددية الدعوات و التي لا يفترض انها حاجات طبيعية كمثل قبيلة الصيادين و المقلدين ثانية و الذين تعمل طبقة واسعة منهم في الاشكال و الالوان ... وسنحتاج لخدم اكثر ... كما صانعي الحلويات و الطباخين و سنكون بحاجة حينئذ الى زريبة للخنازير التي لم نكن بحاجة اليها و لذلك لم يكن لها مكان في دولتنا السابقة و يجب ان لا ننسى اننا سنحتاج الى عدد ضخم من القطعان اذا كنا سنأكل اللحم
و بما اننا سنحيا بتلك الطريقة سنحتاج الى اطباء اكثر بكثير من ذي قبل
و البلاد التي كانت كافية مرة لدعم سكانها الاصليين ستصبح الان صغيرة جدا
سنكون آنئذ بحاجة الى قطعة من ارض جيراننا للرعي و الحرث و سيحتاجون بدورهم لقطعة من ارضنا اذا سيتخطون حدود الضروريات مثلنا و يسلمون انفسهم للغنى المتراكم اللامحدود
و هكذا سنذهب الى الحرب يا كلوكون ام لا؟



افلاطون Πλάτων
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 342
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

العصر الذهبي و النباتية الاولى و السلام العالمي

مُساهمة من طرف توم 1979 في الثلاثاء يناير 25, 2011 10:46 am

صديقي العزيز

أقرأ لاول مرة بهذا الوضوح عن العصر الذهبي و النباتية الاولى و السلام الكوني عند هسيود و افلاطون و اوفيد و ازددت قناعة عن اهمية النباتية كغذاء ضروري و اولي و طبيعي و ان قتل الحيوانات و اكل اللحوم من رموز الانحطاط


avatar
توم 1979
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
العمر : 38
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى