بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لحوم نظيفة قريبا في الأسواق - لا تتطلب ذبح الحيوانات؟!
الخميس ديسمبر 07, 2017 12:31 pm من طرف نباتي جديد

» ماذا لو قررت التوقف عن تناول اللحوم لمدة عام؟
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 9:24 pm من طرف Shaaak

» شلونكم، عساكم بخير
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 9:16 pm من طرف Shaaak

» التغذية تؤثر على الحالة النفسية للإنسان
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 10:03 am من طرف ليلى

» النباتية والنزعة الإنسانية
السبت أكتوبر 14, 2017 9:35 am من طرف نباتي جديد

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:45 am من طرف wara_qa

» اشجار الظل السبعة لحَلَبَ وَمُوْصِّلَ
الأحد يوليو 30, 2017 12:38 am من طرف wara_qa

»  الأطعمة النباتية وتخفيض الوزن
الخميس يوليو 27, 2017 8:13 pm من طرف نباتية

» لا تَجعَلوا بُطونَكُم مَقابِرَ الحَيَوانِ
الخميس يونيو 08, 2017 9:08 pm من طرف سالم

» كل الخضار لا الأصدقاء Eat veggies not friends
الخميس يونيو 08, 2017 1:18 pm من طرف سالم

» ايفرغرين - مطعم نباتي في قطر
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:06 pm من طرف سالم

» مطعم نباتي في الحمرا - شارع التنوخيين - بيروت
الثلاثاء مايو 30, 2017 10:17 am من طرف نباتية

» الفنان يوسف إسلام تراجع عن نباتيته
الإثنين مايو 29, 2017 10:03 am من طرف سوسن

» احذر اللحوم الحمراء فهي تقصر العمر
الجمعة مايو 26, 2017 2:48 pm من طرف نباتي جديد

» عسل طَرَخْشَقون نباتي vegan
الجمعة مايو 26, 2017 9:43 am من طرف ليلى

» الأغذية العضوية نمط صحي أم موضة رائجة؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 10:43 pm من طرف ليلى

» النباتية اسلوب حياة: الاصناف الثلاثة للأغذية
الإثنين مايو 22, 2017 12:47 pm من طرف نباتي جديد

» من طعام الملوك والرؤساء
الإثنين مايو 22, 2017 10:42 am من طرف I ♥ vegan

» هل تناول اللحوم ضروري للصحة؟
الخميس مايو 11, 2017 6:13 pm من طرف هلال النباتي

» تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية
الخميس مايو 11, 2017 11:08 am من طرف هلال النباتي

»  الأطعمة النباتية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض
الأربعاء مايو 10, 2017 6:51 pm من طرف نباتية

» فوائد الإستغناء عن اللحوم واتباع نظام غذائي نباتي
الأربعاء مايو 10, 2017 11:07 am من طرف سالم

» نصائح للنباتيين الجدد في الجزائر
الأربعاء مايو 10, 2017 10:16 am من طرف سالم

» خالد بن الوليد بن طلال نباتي
الأحد مايو 07, 2017 9:14 pm من طرف نباتية

» النباتية والدعوة اليها: فتوى سماحة اية الله العظمى السيد علي خامنئي
الأربعاء مايو 03, 2017 2:54 pm من طرف I ♥ vegan

»  النباتي روبرتو مارتين مؤلف كتاب الطبخ النباتي للحوميين Roberto Martin
الثلاثاء مايو 02, 2017 4:27 pm من طرف I ♥ vegan

» النباتي اوميد جعفري Omid Jaffari
الخميس أبريل 20, 2017 9:19 pm من طرف I ♥ vegan

» أكل اللحوم - نظرة إلى حقوق الحيوان
الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:58 pm من طرف نباتية

» ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺍﻟﻌﺭﺏ في ﺍﻟﻬﻧﺩ والإﻗﺑﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍلطعام ﺍﻟﻧﺑﺎﺗﻲ
الجمعة أبريل 07, 2017 4:58 pm من طرف ليلى

» مطعم عربي نباتي جديد في فلسطين
الجمعة أبريل 07, 2017 2:01 pm من طرف سالم

التبادل الاعلاني
besucherzähler

د. سامي الذيب نباتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

د. سامي الذيب نباتي

مُساهمة من طرف توم 1979 في الأحد أكتوبر 06, 2013 2:53 pm

ذبح الحيوانات: رجال دين بلا دين

سامي الذيب
الحوار المتمدن-العدد: 4223 - 2013 / 9 / 22 - 05:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في أول يوم في كلية الحقوق في جامعة فريبورغ السويسرية عام 1970 طلب منا استاذنا ان نقرآ الدستور الذي تبنته سويسرا عام 1874. وكم كان استغرابي عندما رأيت أن هذا الدستور يتضمن بين مواده مادة حول المقابر سوف اتكلم عنها في مقال قادم، ومادة أخرى عن ذبح الحيوانات. وهذا هو الدستور الوحيد في العالم الذي يتضمن مادتين عن هذين الموضوعين. وللعلم، تم التصويت على دستور جديد دخل حيز التنفيذ في بداية عام 2000 وكان لي شرف ترجمته إلى اللغة العربية، وهو موجود على موقع الحكومة السويسرية http://www.admin.ch/org/polit/00083/?lang=fr .

ما دخل ذبح الحيوانات بالدستور؟ وماذا تقول هذه المادة الخاصة بذبح الحيوانات؟

تقول المادة 25 المكررة من الدستور السويسري لعام 1874: "يحظر حظراً باتاً ذبح الحيوانات دون تخدير مسبق". وواضح من النص والإعمال التحضيرية أن الهدف منها تخفيف الم الحيوان بأكبر قدر ممكن عند ذبحه.

دخلت هذه المادة في الدستور السويسري بناء على تصويت شعبي في 20 اغسطس لعام 1893 بأغلية أصوات الشعب وأغلبية المقاطعات. وقد تم اخراج هذه المادة من الدستور وادخالها في قانون لحماية الحيوانات وما زال معمول بها حتى يومنا هذا. وقد اثارت هذه المادة وما زالت تثير نقاشاً واسعاً في الأوساط القانونية والدينية التي تعتبرها مخالفة للحرية الدينية لأن اليهود والمسلمين، حسب الرأي الشائع – دون أي اثبات – ممنوعون من أكل الحيوانات التي تذبح بعد تخديرها ويطلبون ذبحها دون تخدير. ولتزويد اليهود والمسلمين في سويسرا باللحوم التي تتفق مع هذه الفكرة الخاطئة يتم استيراد لحوم من فرنسا يتم ذبحها على الطريقة اليهودية والإسلامية دون تخدير. مع العلم أن قرابة كل الدول الأوروبية تفرض تخدير الحيوانات قبل ذبحها ولكن مع اعطاء استثناء لليهود والمسلمين.

وبطبيعة الحال فرض التخدير قبل الذبح سبب خسائر مادية لسويسرا التي لا يمكنها تصدير لحومها إلى العالم الإسلامي، كما أنها مجبورة لاستيراد لحوم خاصة لليهود والمسلمين. ولذلك اقترحت الحكومة السويسرية عام 2001 تغيير قانونها لكي يتجانس مع القوانين الغربية الأخرى بحيث يستمر في حظر ذبح الحيوانات دون تخدير مع اعطاء استثناء لليهود والمسلمين. وقد عُرض هذا الاقتراح على الهيئات والأحزاب المختلفة للمناقشة ولكنه لاقى رفضا قاطعا لأن أغلبية الشعب السويسري يرفض اعطاء استثناء للمسلمين واليهود ويعتبر ذبح الحيوانات على الطريقة اليهودية والإسلامية اسلوب همجي. وعلى اليهود والمسلمين احترام حقوق الحيوان والتأقلم مع المجتمع وليس العكس. وعندما رأت الحكومة أنه لا سيبل لإقناع الشعب، قررت سحب مشروعها وأبقت على الوضع الحالي. فحتى يومنا هذا ممنوع في سويسرا ذبح الحيوانات إلا بعد تخديرها لتخفيف ألمها.

وقد كان لي شرف التدخل في هذا المجال من خلال استشارة قانونية قدمتها للحكومة السويسرية ولجمعية حماية الحيوانات أثبت من خلالها أنه لا توجد أية تعليمان في الشريعة اليهودية والإسلامية تمنع تخدير الحيوانات قبل ذبحها، لا بل العكس. فالدين اليهودي والدين الإسلامي يطالبان بتخفيف ألم الحيوان على قدر المستطاع. وكل ما تنص عليه الشريعة اليهودية والإسلامية هو أكل لحم الجيفة، أي الحيوان الميت دون ذبح مسبق. وتخدير الحيوانات قبل ذبحها لا يؤدي لموتها تماما كما أن تخدير المريض قبل العملية الجراحية لا يؤدي إلى موته. ومن خلال استشارتي القانونية سقطت الحجة التي كانت تريد أن تعتمد عليها الحكومة السويسرية لإعطاء استثناء لليهود والمسلمين. وللعلم هناك عدة فتاوى من الأزهر وهيئات إسلامية أخرى تسمح بتخدير الحيوان قبل ذبحه إذا لا يؤدي هذا التخدير إلى موته. وقد استغرب اساتذتي الذين علموني النتيجة التي توصلت لها من خلال استشارتي واعتبروها فتحاً مهما في مجال القانون. فأساتذة القانون كانوا جميعهم يرددون مثل الببغاوات أن الشريعة اليهودية والشريعة الإسلامية تمنع تخدير الحيوانات قبل الذبح، ولكن دون التحقق من صحة ما يعلمونه ودون ذكر أي مصدر يهودي أو إسلامي.

ولكن ماذا عن الدول الأوروبية الأخرى؟ الدول الأوروبية الأخرى تفرض تخدير الحيوانات قبل ذبحها، ولكنها تقريبا جميعها تعطي لليهود والمسلمين استثناء بذبح الحيوانات دون تخدير معتبرة أن الشريعة اليهودية والشريعة الإسلامية تمنع تخدير الحيوانات قبل الذبح. وهو أمر مغلوط كما اثبته في استشارتي القانونية. ولكن اليهود والمسلمون في الدول الغربية ما زالوا يطالبون بإمكانية ذبح الحيوانات دون تخدير ويرفضون منع هذا الأسلوب كما هو الأمر في سويسرا. ولكن لماذا؟ الجواب بسيط جداً. السلطات الدينية اليهودية والإسلامية في تلك الدول تربح فلوس كثيرة من خلال شهادات حول طريقة ذبح الحيوانات (ويطلق عليها شهادات اللحم الحلال للمسلمين واللحم الكوشر لليهود). ففي فرنسا جامع باريس وجامع مدينة ليون مخولون بإصدار مثل تلك الشهادات مقابل أموال طائلة. إنها فقط عملية ابتزاز من قبل الهيئات الدينية وخرق فاضح لحقوق الحيوانات، دون أي وازع أو ضمير. ورجال الدين اليهود والمسلمون في فرنسا متضامنون جدا للدفاع عن مصالحهم المالية في هذا المجال.

بناء على ما سبق يمكن القول بأن رجال الدين اليهود والمسلمين هم رجال بلا دين ولا ضمير. إنهم فقط تجار دين يسعون للحصول على المال حتى ولو كان على حساب تعذيب الحيوانات. تبا لهم. إنهم يستحقون الجحيم، إن كان هناك جحيم، وبئس المصير. إنهم مجرمون.

هذا وقد ادى بي دفاعي عن حقوق الحيوانات إلى رفض أكل لحومها وأصبحت نباتيا على غرار أبو العلاء المعري. فأنا لم أعد اتحمل فكرة ذبح الحيوان لكي آكله، خاصة أن الحيوانات أكثر إنسانية من الإنسان. ويكفي النظر لما يحدث في سوريا والعراق ومصر بإسم الدين. إن الحيوان أفضل الف مرة من هؤلاء المتمسحين بالدين. وانهي هنا بما قاله أبو العلاء المعري
غدوت مريض العقل والدين ....... فالقني لتسمع أنباء الأمور الصحائح
فلا تأكلن ما اخرج الماء ظالماً ..........ولا تبغ قوتاً من غريض الذبائح
وأبيض أمات أرادت صريحه ........... لأطفالها دون الغواني الصرائح
فلا تفجعن الطير وهي غوافل ................بما وضعت فالظلم شر القبائح
ودع ضرب النحل الذي بكرت له ...........كواسب من أزهار نبت فوائح

لمن يريد المزيد ويفهم اللغة الفرنسية يمكنه أن ينظر إلى محاضرة قدمتها في باريس حول هذا الموضوع في 25 مايو 2013 وعلى نص مقالي المطول في الرابط التالي http://www.blog.sami-aldeeb.com/?p=34908

د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي
http://www.sami-aldeeb.com
--------------------------------------
أطلبوا كتبي: http://www.sami-aldeeb.com/sections/view.php?id=14
حملوا كتابي عن الختان http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=131
حملوا طبعتي العربية للقرآن بالتسلسل التاريخي http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315
موقعي http://www.sami-aldeeb.com
مدونتي http://www.blog.sami-aldeeb.com
عنواني sami.aldeeb@yahoo.fr
avatar
توم 1979
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
العمر : 38
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: د. سامي الذيب نباتي

مُساهمة من طرف توم 1979 في الأحد أكتوبر 06, 2013 3:15 pm



سامي الذيب 2011

سامي عوض ألذيب أبو ساحلية، من مواليد 5 سبتمبر 1949 في الزبابدة، بالقرب من جنين في الضفة الغربية وهو محام مسيحي من أصل فلسطيني، وسويسري الجنسية

يعتبر سامي الذيب نفسه مسيحيا ولكن لا يؤمن بالمعنى التقليدي للوحي. فهو لا يعتبر الوحي كلام الله للبشر ولكن كلام البشر عن الله. وهو علماني النزعة ويناضل لأجل حقوق الإنسان ويناهض ختان الذكور والإناث والذبح الطقسي والمقابر الدينية وعقوبة الموت والعنف. وتدور كتاباته ومحاضراته حول هذه القضايا (انظر المطبوعات). وهو يدافع عن فكرة دولة ديموقراطية وعلمانية واحدة في فلسطين / إسرائيل ويرفض كل من دولة إسرائيل ودولة فلسطين التي يعتبرهما باعتبارها كيانين عنصريين. وهو يعتقد أن كاتب القرآن الكريم هو حاخام يهودي. وقد أخذ موقفا ضد بناء المآذن في سويسرا معتبرا أن الدستور يضمن الحق في الصلاة وليس الحق في الصراخ.
avatar
توم 1979
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
العمر : 38
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى