بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  الأطعمة النباتية وتخفيض الوزن
أمس في 8:13 pm من طرف نباتية

» لا تَجعَلوا بُطونَكُم مَقابِرَ الحَيَوانِ
الخميس يونيو 08, 2017 9:08 pm من طرف سالم

» كل الخضار لا الأصدقاء Eat veggies not friends
الخميس يونيو 08, 2017 1:18 pm من طرف سالم

» ايفرغرين - مطعم نباتي في قطر
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:06 pm من طرف سالم

» مطعم نباتي في الحمرا - شارع التنوخيين - بيروت
الثلاثاء مايو 30, 2017 10:17 am من طرف نباتية

» الفنان يوسف إسلام تراجع عن نباتيته
الإثنين مايو 29, 2017 10:03 am من طرف سوسن

» احذر اللحوم الحمراء فهي تقصر العمر
الجمعة مايو 26, 2017 2:48 pm من طرف نباتي جديد

» عسل طَرَخْشَقون نباتي vegan
الجمعة مايو 26, 2017 9:43 am من طرف ليلى

» الأغذية العضوية نمط صحي أم موضة رائجة؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 10:43 pm من طرف ليلى

» النباتية اسلوب حياة: الاصناف الثلاثة للأغذية
الإثنين مايو 22, 2017 12:47 pm من طرف نباتي جديد

» من طعام الملوك والرؤساء
الإثنين مايو 22, 2017 10:42 am من طرف I ♥ vegan

» هل تناول اللحوم ضروري للصحة؟
الخميس مايو 11, 2017 6:13 pm من طرف هلال النباتي

» تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية
الخميس مايو 11, 2017 11:08 am من طرف هلال النباتي

»  الأطعمة النباتية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض
الأربعاء مايو 10, 2017 6:51 pm من طرف نباتية

» فوائد الإستغناء عن اللحوم واتباع نظام غذائي نباتي
الأربعاء مايو 10, 2017 11:07 am من طرف سالم

» نصائح للنباتيين الجدد في الجزائر
الأربعاء مايو 10, 2017 10:16 am من طرف سالم

» خالد بن الوليد بن طلال نباتي
الأحد مايو 07, 2017 9:14 pm من طرف نباتية

» النباتية والدعوة اليها: فتوى سماحة اية الله العظمى السيد علي خامنئي
الأربعاء مايو 03, 2017 2:54 pm من طرف I ♥ vegan

»  النباتي روبرتو مارتين مؤلف كتاب الطبخ النباتي للحوميين Roberto Martin
الثلاثاء مايو 02, 2017 4:27 pm من طرف I ♥ vegan

» النباتي اوميد جعفري Omid Jaffari
الخميس أبريل 20, 2017 9:19 pm من طرف I ♥ vegan

» أكل اللحوم - نظرة إلى حقوق الحيوان
الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:58 pm من طرف نباتية

» ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺍﻟﻌﺭﺏ في ﺍﻟﻬﻧﺩ والإﻗﺑﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍلطعام ﺍﻟﻧﺑﺎﺗﻲ
الجمعة أبريل 07, 2017 4:58 pm من طرف ليلى

» مطعم عربي نباتي جديد في فلسطين
الجمعة أبريل 07, 2017 2:01 pm من طرف سالم

» قراءة في كتاب "الخُضْرِيّة" -للأستاذ شربل بلوطين Sharbel Balloutine
الخميس أبريل 06, 2017 8:29 am من طرف ليلى

» vagan جديدة :)
السبت أبريل 01, 2017 4:00 pm من طرف emyyy

» مئة من المشاهير لا يأكلون اللحوم
الأحد مارس 26, 2017 6:37 am من طرف محمود اليوسف

» مارأيكم بأكل البيض هل هو يعتبر كائن حي أو كائن لم يخلق بعد ؟
الأحد مارس 19, 2017 9:31 am من طرف توم 1979

» وزيرة ألمانية تعارض تقديم اللحوم والأسماك للضيوف
السبت فبراير 18, 2017 8:33 pm من طرف نباتية

» أصبحت نباتي بعد وفاة أبي رحمه الله
الجمعة فبراير 17, 2017 1:58 pm من طرف توم 1979

» حين يرد الحصان على الايذاء المنكر
الإثنين فبراير 13, 2017 3:49 pm من طرف نباتي جديد

التبادل الاعلاني
besucherzähler

اشجار كتاب الفلاحة النبطية لأبي بكر ابن وحشية

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اشجار كتاب الفلاحة النبطية لأبي بكر ابن وحشية

مُساهمة من طرف wara_qa في الأحد سبتمبر 28, 2014 7:47 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

اشجار كتاب الفلاحة النبطية لأبي بكر ابن وحشية


الفلاحة النبطية لأبي بكر ابن وحشية


الفلاحة النبطية لأبي بكر ابن وحشية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


اسماء اشجار الفلاحة النبطية


باب ذكر الزيتون Olea
باب ذكر الآس و هو سيد الرياحين Myrtus
باب ذكر شجرة الغار Laurus
باب ذكر شجرة الخروع Ricinus
باب ذكر شجرة الخطمي Hibiscus
باب ذكر شجرة البطم Terebinthus
باب ذكر شجرة الانبرباريس Berberis
باب ذكر شجرة الزعرور Azarolus
باب ذكر شجرة الازادرخت - أهليلج - Azedarach
باب ذكر شجرة الدلب Platanus

باب ذكر شجرة الخلاف Salix
باب ذكر شجرة العشر Calotropis
باب ذكر شجرة الدردار Ulmus
باب ذكر شجرة القرمز Q. coccifera, Kermes oak
باب ذكر شجرة العيشوم Combretum
باب ذكر شجرة الموز Musa
باب ذكر شجرة النارنج Citrus aurantium
باب ذكر شجرة الاترج Citrus medica
باب ذكر شجرة الحسبا - الحسبنا , ليموا , مختم - Citrus limon
باب ذكر شجرة الدفلى Nerium

باب ذكر شجرة الخروب الشامي Ceratonia
باب ذكر شجرة الغبيراء Sorbus
باب ذكر شجرة ابراهيم Vitex agnus-castus
باب ذكر شجرة العوسج Lycium
باب ذكر الكروم Vitis
باب ذكر الرمان Punica granatum
باب ذكر الجوز Juglans regia
باب ذكر الجوز الهندي Cocos nucifera
باب ذكر اللوز Prunus dulcis
باب ذكر البندق Corylus

باب ذكر الفستق Pistacia
باب ذكر البلوط Quercus
باب ذكر الشاهبلوط Castanea
باب ذكر الزيتون Olea
باب ذكر المشمش Armeniaca
باب ذكر الخوخ Prunus persica
باب ذكر الاجاص Prunus domestica subsp. domestica
باب ذكر الشاهلوج Prunus domestica ذو الطعم الحلو و اللون الابيض
باب ذكر العناب Ziziphus jujuba
باب ذكر النبق Rhamnus

باب ذكر الاجاص الجبلي Prunus spinosa
باب ذكر القطلب Arbutus
باب ذكر شجر القراسيا Cerasus
باب ذكر البوقاسيا
باب ذكر التين  Ficus carica
باب ذكر الجميز Ficus sycomorus
باب ذكر الكمثرى Pyrus
باب ذكر السفرجل Cydonia
باب ذكر التفاح Malus
باب ذكر التوت Morus

باب ذكر الصنوبر Pinus
باب ذكر اشتركوهي
باب ذكر التنوب Picea
باب ذكر الحبلتا
باب ذكر شجرة الارزي Cedrus
باب ذكر شجرة الشربين - شجرة الحياة - عفس - صلابه Thuya orientalis
باب ذكر شجرة حوشيصا
باب ذكر شجرة بغاميصا
باب ذكر شجرة فيلازهرا - فيل زهرج  Lycium barbarum
باب ذكر شجرة عوشنار - عوشر - عشار Calotropis gigantea

باب ذكر شجرة ماركيوا - ناركيوا -
باب ذكر شجرة ميلقاصوا
باب ذكر شجرة اسيرياثا
باب ذكر شجرة كركرهارا
باب ذكر شجرة بريثا
باب ذكر القيقب Acer
باب ذكر شجرة الحور النبطي Populus
باب ذكر شجرة الشوحط Fagus
باب ذكر شجرة الزرنب Taxus
باب ذكر شجرة السنديان Quercus

باب ذكر شجرة الصلاناي
باب ذكر شجرة روخوشي
باب ذكر شجرة موطرسييت
باب ذكر شجرة القسط Costus speciosus
باب ذكر شجرة السليخة Cinnamomum aromaticum
باب ذكر شجرة الحمامي Cinnamomum racemosum
باب ذكر شجرة الفو Valeriana wallichii
باب ذكر شجرة الاذخر Andropogon schoenanthus
باب ذكر شجرة رباكشانا - دار شيشعان - Calycotome spinosa
باب ذكر شجرة المر Commiphora myrrha

باب ذكر شجرة الحضض Lycium afrum
باب ذكر شجرة الاقاقيا Acacia arabica
باب ذكر شجرة السماق Rhus coriaria
باب ذكر شجرة القاريثا
باب ذكر شجرة لاذن - قسطوس - Cistus Hypocistis
باب ذكر شجرة الحنا Lawsonia inermis
باب ذكر شجرة المروتا - امرود، مرو و مرود - Psidium guajava
باب ذكر شجرة الطرفا Tamarix gallica
باب ذكر شجرة المران Fraxinus excelsior
باب ذكر شجرة ماخزوجي

باب ذكر سطركا - اصطرك - Styrax officinalis
باب ذكر شجرة المقل الازرق Balsamodendron mukul
باب ذكر شجرة المراقاس - المُو - Meum athamanticum
باب ذكر شجرة الابهل - دبيدار, دبيدارويه, شجرة الغول - Juniperus sabina
باب ذكر شجرة الملوخيا  Corchorus olitorius
باب ذكر شجرة الشاباهي Paliurus spina-christi
باب ذكر شجرة الافرساخ - الكلخ - افرسق - سرخس - Dryopteris filix-mas
باب ذكر شجرة سكلاسي - سكلاس - الهوائية -
باب ذكر شجرة المقشيري - البقسيري -
باب ذكر شجرة الشمشار - البقس - Buxus sempervirens
باب ذكر النخل - Phoenix

...  ~~~  ...  ~~~ ...


عدل سابقا من قبل wara_qa في الأحد سبتمبر 28, 2014 10:10 pm عدل 1 مرات
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السنديان

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 6:56 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السنديان

هذه شجرة لا ترتفع كثيرأ، بل ارتفاعها كقامة الرجل الطويل، إلا أن أغصانها طوال غلاظ .
وذا مضى لها سنين كثيرة ارتفعت عالية علوا كثيرا . ورقها مثل ورق البلوط ولون خشبها كلونه . لا حمل لها .

في خشبها شدة وصلابة . يعمل منها رماح ورايات وفرعانيات . وإن شق خشبها ألواحا كانت صلابا جيادا . وان سقف بشيء من خشبها كان قويا يحمل سنين .

وهو صابر في الماء جيد الصبر لا يعفن ولا يتآكل . وكذلك ما استعمل منه في السقوف فلا ينخر ولا يتآكل ولا يقع فيه القادح لشدته وصلابته . ونباتها بطيء .

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الصلاناي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 6:57 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الصلاناي

هذه مما ينبت في إقليم بابل بناحية حلوان ونينوى بابل، مما يلي الجبل منها . ورقها كورق الرمان وأكبر منه، إلا أنه على صورته، فيه حزوز . وهي لا تحمل شيئا .

وخشبها يبقى رطبا بعد قطعه من هذه الشجرة قدر سنة وأكثر، فإذا جف وصلب واشتد وبقي دهرا طويلا، لا يتغير ولا يتآكل ولا يقع فيه ما يأكله . وقد يستعمل خشبها في السقوف والدواليب و الدواير كلها .

ولونها أخضر يشوبه صفرة . واذا ذاقه ذايق وجده شديد المرارة كريه الطعم . وقد يحتال قوم (في بعض) أغصانه الدقاق، وهي رطبة، فيقوسها ويدعها تيبس، و(بعد اليبس) يعمل منها قسي، فتجي صلبة جيادا باقية، ويعمل من دقاق أغصانه سهام فتكون صلبة تصلح للرمي .

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة روخوشي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:01 pm

اشجار الفلاحة النبطية :  باب ذكر شجرة روخوشي

هذه تنبت لنفسها في البر وفي البلدان . وقد ذكرها صردايا ومدحها، وذكر أنها تسمى القديمة. وذكرها إبراهيم الكنعاني فمدحها أكثر من مدح صردايا وسماها شجرة الايمة .
وذاك أن إبراهيم أصله من الكنعانيين، إلا أنه ولد بكوثى ربا، لأن الكنعانيين لما ملكوا إقليم بابل، بعد حروب كثيرة (كانت بينهم وبين الكسدانيين، غلبوا عليها "وملكوا وها" هم إلى الآن ملوكنا، أيدهم الله بنصره)،
فجلب نمرود (بن كنعان) ايمة من الكنعانيين جعلهم في هذا الإقليم .

فكان أسلاف إبراهيم من أوليك المجلوبين من بلاد كنعان . فقال إبراهيم إن هذه الشجرة يتبرك بها الايمة . قال وذاك ان أصل خروجها إنما كان أن بعض ملوك الكسدانيين غضب في الدهر السالف على بعض   الايمة ، فأمر بإحراقه لذنب أتاه . فلما أحرقه تقدم الملك بأن لا يجمع من رماد جثته شيء، وان يترك بمكانه . فلم يجسر أحد أن يتقدم اليه، وكانت جمجمة ذلك الرجل لم تحترق مع بدنه، بل بقيت صحيحة . فلما جاء المطر عليها وعلى الرماد حملها السيل إلى وهدة وطمها بالتراب ء فنبتت منها هذه الشجرة . قال فلما رآها أهل بابل شجرة غريبة لا يعرفونها، أحبوا أن يتبعوا مخرجها، فنظروا فإذا قد خرجت من وسط تلك الجمجمة، لما غمرها التراب والمطر . فقالوا هذه شجرة مباركة لأنها نبتت من رأس ذلك الإمام المحرق . فالايمة من الكنعانيين يتبركون بها، لأن المحرق كان كسدانيا، والكسدانيون يتشآمون بها لتبرك هاولاء بها.

وما أطرف هذه العداوة الشديدة من هذين البطنين، وهما من نسل ( أخوين من ولد) آدم، وكانا من أم واحدة من أزواج ادم ونسايه، لأن ادم، على ما ذكر العلماء بالنسب، ولد أربعة وستين ولدا، (اثنتين وعشرين أنثى و/ اثنين وأربعين ذكرا)، فأعقب من الذ كور منهم أربعة عشر ولدا والباقين لا عقب لهم باق إلى الآن . فمن شوم الحسد وشر أهله أنه كلما قرب إنسان من آخر كان حسده له أوكد واشد . لكن الكنعانيين يحتجون في عداواتهم للكسدانيين بحجة فيقولون: << أنتم نفيتمونا عن إقليم أبينا إلى أطراف الشام>>، يعنون إقليم بابل، و الكسدانيون يقولون لهم :<<إنه زاد فخركم واستطالتكم علينا، فكان ذلك بغى منكم علينا، فنصرنا الله عليكم فنفيناكم . وإنما بغيتم علينا حسدا منكم لنا>> . وأنا وان كنت من الكسدانيين فإني لا أطعن على الكنعانيين ولا ألزمهم حجة، وإنهم لما ملكونا قد أحسنوا فينا السيرة بعد تلك إلهيات التي كانت منهم إلينا ومنا إليهم .

<< فقال إبراهيم>> إن هذه شجرة يتبرك بها الايمة، يعني الايمة منهم . وقد رأيت أنا من هذه الشجرة واحدة، وها هي باقية يراها من يريد رؤيتها في القرية التي بين مدينة بابل وسورا ، يقال لها سولقاي . ثم ان الناس بعد ذلك فرعوا منها فروعا وغرسوها، فكثرت في هذا الإقليم. إلا أن ذلك يعمله الكنعانيون منذ ملكوا هذا الإقليم . واما نحن فما نتخذ منها واحدة فضلا عن غيرها . وذلك انها لا تحمل حملا ينتفع به ولا في خشبها صلابة، بل هو رخو يسير الصلابة. واذا عتق نخر شديدا . وورقها يشبه ورق البطيخ على صورته سواء، إلا أنه ألطف من ورق البطيخ بكثير، ورايحته، إذا فرك، (فيها زفورة قليلة) . ولها صمغ يسيل منها ثم يجمد عليها، لونه أغبر ورايحته زهمة زهومة يسيرة . وقد أكثر إبراهيم مدحها والثنا عليها ، وقال : ورقها يقوم مقام الساذج البابلي في التداوي . ولا نعلم هذا ولا وقفنا عليه، إلا أن إبراهيم المصدق في قوله قاله . وأنا أعلم أنه إذ رجع ملك الكسدانيين لم يبق من هذه الشجرة واحدة .

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة موطرسييت

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:04 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة موطرسييت

هذه شجرة مثل الذوايب من الشعر، لأنها تطلع من هذه الشجرة دقاق وتلتف بعضها على بعض، وفيها رطوبة تدبق الأصابع، إذا مشها ماس، وكذلك جملة اغصان هذه الشجرة وخشبها، عليها رطوبة مدبقة، إلا أن الذي على ورقها من ذلك أكثر وأشد دبقا . وليس تعلو كثيرأ بل بمقدار قامة الرجل المزيد القامة . وزعم قوم أن ورقها ذلك الملفوف، إذا أخذ منه انسان لفة واحدة وجففها ثم زرعها في الأرض كما تزرع ساير الأشياء، أنبتت شجرة السبستان . وما جربت هذا ولا أخبرني أحد أنه جربه . قالوا واذا كسح من أغصانها شيء وغرس في الأرض كما تغرس ساير القضبان، ويخالف العمل في هذا بأن يدفن القضيب كما هو في التراب ويسقى الماء، فزعموا أنه ينبت في ذلك الموضع بعد نيف وأربعين يومأ، الفطر الكبار الطيب المنساغ أكله .

وقال رواهطا الطبيب إن ورق هذه الشجرة الذي (قدمنا صفته)، إذا ضمد به نهيش الأفاعي، نفع منه منفعة بليغة وطفى حره وأذهب حدته كلها وسكن الألم عن اللديغ . وزعموا أن هذه الشجرة بينها وبين شجرة الطرفا عداوة، (وأنهما متى تقرب) إحداهما من الأخرى لم تنشوا ولم تفلحا، وأيهما كانت أقوى في منبتها وتمكنها بقيت وماتت الأخرى، والتي تبقى منها تكون ذاوية ضعيفة .

وقد جربنا أن ورقها وقشور خشبها إذا أحرق وجمع رماده وطلي على الجرب (ثلث طليات) في الحمام قلعه . وما نعرف للجرب دواء أبلغ منه . وان دق من ورقها شيء واعتصر ماوه وشرب منه إنسان مقدار أوقيتين قتله بعد يوم او يومين . وهذه الشجرة هي، وإن كان (قال كانت النسخة المنقول منها وجد الأصل ها هنا بياض) .

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة القسط

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:06 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة القسط

هذه شجرة من الشجر التي لا تثمر . وهي تنبت في بلاد الهند وبلدان العرب، وربما نبتت في الشام . والنابت في بلاد الهند منها أطيب ريحا، ويتلوه في الطيب النابت في بلاد العرب، والشامي أقلها حدة وريحا . وهو شيء طيب في الجملة . والهندي منه أسود والعربي يضرب إلى صفرة يشوبها يسير من سواد، والشامي أغبر إلى البياض، وكلها طيبة الريح، إن أدناها إنسان من أنفه وجد لها ريحا طيبة، وإن دخن بها على النار وجد لها ريحا طيبة . وهو من بخور الأصنام وهياكلها، والكسدانيون يقولون إنه من أفضل ما يقرب قدام صنم الزهرة، وانه مما ينبغي أن يستعمل في القربان الذي يطلب به قضاء الحوايج، أيها كان . وقد سماه صغريث المنجح ومدحه مدحا طويلا .

وقد يخلط قوم مع خشبه أشنه وميعة رطبة ويابسة وورق الورد والأس الملطخ بالزعفران الشعر ويبخرون به ثيابهم قدام الأصنام وفي أعياد كثيرة فيستطيبونه . ومما مدحه صغريث أن قال : إن شم ريح بخوره يدفع ضرر فساد الهواء الذي يحدث منه الوباء، إذا دخن معه الكندر . وذكر أنه بليغ في شفاء أمراض الأرحام كلها (إذا تحمل) النساء منه مطحونا كالذرور مع شيء من دهن الزنبق . وهو يدر البول ودم الحيض بالاشتمام والتدخين .

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السليخة

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:08 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السليخة

هذه شجرة قصيرة، وهي أصناف وأنوع . منها نوع ينبت ببلاد الهند، وهو أطيبها ريحا، ولونه أحمر إلى السواد، ومنها صنفان ينبتان في بلاد العرب، وهما طيبي الرايحة ولونهما إلى الحمرة ، ومنها صنف آخر ينبت (في بلاد) مصر، وهو أضعفها رايحة . وقد تتغير في منابتها تغيرا كثيرأ . ولون النابت بمصر أخضر فيه حمرة، يرتفع من الأرض كقامة الرجل القصير . ورقها يشبه ورق السوسن (في الصورة) والقد . وكل أصناف هذه الشجرة حريفة الطعم لذاعة في الفم طيبة الريح جدا . وذا جف خشبها صار لونه أبيض .

وقد كان سوسقيا الملك يحب السليخة، فتقدم في أن تتخذ له في بعض بساتينه، فجلبت له من بلاد العرب، النوعان جميعا، فأفلحت في كوثى ربا، لأن هذا أحد ملوك الكنعانيين الذين نقلوا الملك من مدينة بابل إلى مدينة كوثى ربا . وبلغنا أنه كان يتقدم بأن يلقى له من السليخة في الطبيخ، فكانت تطيب الطبيخ، وان خلطت بأنواع الطيب كانت طيبة، لأن هذين المجلوبين من بلاد العرب رائحتهما جميعا رائحة الخمر الطيب الريح، وهما انقص حدة من الهندي، فلذلك اختير لهذا الملك ما ينبت في بلاد العرب، لأنه أقل حرافة من الهندي، وأكثر في ذلك من المصري . واذا طرح في الطبيخ فاح منه على النار مثل رايحة الكراث الحاد الرايحة) فهو يطيب الطبيخ، وخاصة الساذج منه . إلا أن جميع أصناف السليخة تجتمع في أنها طيبة الرايحة حادة مع طيبها لذاعة حريفة، إذا شممتها من بعيد ظننت أنك تشم الورد، واذا قربتها من أنفك حسيت منها بحدة بينة . وشجرتها غليظة الساق (وعلى ساقها) وأغصانها قشور غلاظ، هي حادة طيبة الريح لذاعة، وفي طعمها مع ذلك قبض بين . وقد أدخلها الأطباء في المعجونات المنفذة للطعام والجوارشنات النافعة للمعدة ء المسخنة للأجساد . وهي تدخل في أدوية كثيرة يطول تعديدها .

وإفلاحها ودواها تعطيشها، فإن تغيرت عن لونها تغييرا يشهد أنها قد مرضت، فليجعل في أصلها من زبل الحمام مخلط باخثاء البقر ويحرق في شيء من أوراقها وأغصانها ويطم به أصلها مع الزبل والتراب الغريب وتسقى وتروى بعد، ويعقب طرح الزبل وطعمه في أصلها.

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الحمامي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:09 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الحمامي

هذه شجرة ورقها مدور إلى الطول، لطيف جدا . وأكثر نباته لنفسه، ينبت في الصحارى بعقب تتابع الأمطار، وفي مجتمع المياه وبالقرب منها، يرتفع من الأرض مقدار ذراعين . لها أغصان دقاق كأنها الأخلة، دقاق الروس ، إذا غمزت على شيء (من أغصانها) نشطت . لون خشبها أحمر كحمرة الزجاج المصبوغ. وهي طيبة الريح يعتريها حدة ومرارة. وقد تورد وردا لطافا جيدا طيب الرايحة. وأغصانها مشتبكة يلتف بعضها على بعض كأنها في دقتها عناقيد العنب. تنبت في كثير من البلدان، وأكثر نباتها في البلدان الباردة، واجود ما تنبت بناحية الجزيرة وبلدان الجرامقة وفيما بين اقليم بابل وأرض الجبل. وأكثر من يجلبه الأكراد، لأنهم (يجمعونه من منابته ويبيعونه) على اهل المدن والقرى .

وقد أدخله الأطباء في كثير من الأدوية والمعجونات والجوارشنات وهو يصلح المعدة ويوافق الكبد. وذا سحق منه شي وخلط بالعسل ولعق منه وزن خسة دراهم نفع أوجاع الطحال، ون أدمن تناوله شفاها وسكن أوجاعها. وله عمل عجيب في طرد الريح. وقد يطبخه قوم مع الزيت ومعه سذاب حتى تخرج قوتهما في الزيت، ويدهنوا به المفاصل والمواضع من البدن الذي يتوجع من الريح . ويسميه أهل نينوى بابل بخور الأكراد.

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الفو

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:11 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الفو

هذه شجرة ترتفع من الأرض ذراعين إلى أقل قليلا وأكثر قليلا. لها ورق مثل ورق النعنع، إلا انه صحيح بلا تشريف ولا دخول . وخشبه كله مجوف ساقها وغيره من اغصانها.

ولون خشبها لون البنفسج واكمد قليلا، ويورد إذا كبر وردا على صورة ورد النرجس في الشكل، ابيض يضرب لونه إلى زرقة خفيفة، واصل الورد ، الذي يخرجه غليظ قليلا ، وأغصانه تتشعب شعبا كثيرة دقاقا ، وفيها استرخاء في نشوها ، فهي لذلك تمتد معوجة ، فترى كلها معوجة.
وهذه الشجرة عطرة كلها طيبة الريح ، فيها حرافة وحدة وشبيهة برايحة وطعم الزنجبيل. وهي حارة موافقة للخلط الغليظ. وقد ادخلها الأطباء فى المعجونات.

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الاذخر

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:11 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الاذخر

هذا من المنابت الطيبة الريح ، ينبت في الحجاز وفي اقليم بابل ، وما ينبت منه في اقليم بابل فإنه يكون (أكبر وعلى صورة شجرة متوسطة ، وما ينبت منه بالحجاز فإنه يكون) نبات (مطلع متفرق) من الأرض. له (زهر أحمر) ، ولون خشبه خرمي ، آي على لون الخرم ، واذا يبس اخضر. وهو أشهر من أن نزيد في صفته.

wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر [ر] باكشانا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:14 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر [ر] باكشانا

هذه شجرة قصيرة ممتلية غليظة الساق ، ترتفع كقامة الرجل الربع ، تسميها الفرس دار شيشعان، واليونانيون اصالاتشر ، والجرامقة فيشد ناردين. لها ورق كصغار ورق ألآس ، تنبت في اقليم بابل بناحية بلاد باجرما وغربي تكريت. لها شوك كثير وخشبها رزين ، واذا قشرت جلدته خرج داخله أحمر شديد الحمرة . وهي عطرة طيبة الريح ، فيها قبض شديد وتعفيص ، يعفص بها العطارون الادهان ويدخلونها في الطيب.

ولهذه الشجرة عند الكسدانيين أقاصيص. منها أنهم زعموا أن بعض ملوك الكسدانيين في القديم غضب على زوجة له أذنبت إليه ذنبا عظيما ، وكانت حبيبة إليه. فدعا ببعض خدامه الثقات عناه فسلمها إليه وقال:«امض فاقتلها ولا تذبحها بسكين ولا تضرب عنقها بسيف» . فأخذها ذاك ومض إلى داره ، فخبأ المرأة في مخبأة خفية في داره والتمس فوجد امرأة في سن تلك المرأة (قد  ماتت) ، فأخذها وضمن لأهلها ردها إليهم ، وحلها إلى الملك وقال : «إن أحب الملك النظر إلى تلك الشقية ، فإني (سددت أنفاسها) حتى ماتت ، وها هي هذه معي ، فإن أذن الملك فليأمر بإحضارها حتى افعل». فأذن له الملك ، فأتى بها محمولة ، (فنظر الملك) من بعد فرأى امرأة شابة ميتة ، ولم يتأملها جيدا ولم يشك أنها هي. فقال لذلك الرجل : «امض فادفنها». فرد تلك المرأة إلى أهلها ووهب لهم ألف درهم. ومضت الأيام ، فندم الملك أشد ندامة وقلق بذكرها وهام. فامتنع من النوم وتتابع عليه السهر. فلجأ إلى هيكل المشتري يدعو صنمه ويتضرع إليه ويقرب له القربان ويضرب المغنون بين يديه بالمعازف والطنابير والطبول والصراني ، تقربا بذلك إلى الصنم ، مستشفعا به إلى المشتري ، فرأى ليلة في منامه صنم المشتري وكأنه يقول له: «اعمد إلى شجرة رباكشانا فتبخر من خشبها بشيء وبخر بها ما يليك من مجلسك ودارك ، وخذ عودا من عيدانها ولفف عليه شيئا من ورقها ما أمكنك ، واجعله تحت مخادك ونم وانظر ما ترى في منامك». فصنع الملك جميع ما قيل له ، فرأى في منامه كان شجرة باكشانا التي في داره ، وذاك انه كان في بعض صحونه بستان فيه شجرة من شجر رباكشانا ، فرأى كان تلك الشجرة تخاطبه وتقول : ان امرأتك فلانة تحي في العالم ، فادع فلانا واجزم عليه ليئتينك بها ، فانه ياتينك بها ، لأنه ما قبل منك ولا قتلها. فانتبه الملك فوحا مسرورا ودعا ذلك الرجل ، فاتاه بأكفان وحنوط ، فقال له الملك : ويلك لقد شركت في دمي تركك إعلامي انك ما قتلت المرأة ».

فقال له الرجل : «ايها الملك ، لم استبقها الا لعلمي بميلك اليها ، فعلت ذلك طلبا للحظوة عندك ، فان كنت اخطات ودعا الملك بي وكلامه لي بما تكلم اختبارا وابتلاء ، فقد جيت الملك في كفن وحنوط ، فليأمر في بما يريد ، وان كان الملك راضى باستبقاي لها ومخالفتي امره ، فقد أجبت الملك إلى فعلته طلبا للحظوة عنده». فقال الملك: « قد حظيت عندي وشكرت استبقاك لها ، لما نالي من الأسف على مفارقتها والغم لفقدها ، فاحضرنيها الساعة». فمض واحضرها. فسجد الملك فرحا وشكرا وأمر للرجل بجايزة. خطيرة. فقال: « ايها الملك ، (لن أزول او يقف الملك) على إنني لا أصلح للنساء». فقال له الملك: أنت عندنا ارفع قدرا. قال : اني لا أزول او يختبرني الملك بما قلت او يقتلني ان شاء. فأمر (الأطباء الفقهاء/ باختباره) ، فقالوا للملك انه عنين بلا شك. فضاعف له الجايزة وأمره بالانصراف. ولم يزل يسجد لشجرة رباكشانا ايام حيرته كلها بعد ذلك. وكانت مدة ملكه خمسا وسبعين سنة. وشاع هذا الحديث في ذلك الزمان) في الكسدانيين ، فسموا هذه الشجرة «شافية العشق» ، وقالوا فيها الإشعار ورغبوا في اتخاذها ، فكثرت في هذا الإقليم إلى زمان كاثور الملك ، فانه كان رجلا عاقلا ، فنهى عما يفعله الناس بهذه الشجرة من اتخاذها وما قد استشعروا فيها ، وسماها «بغيضة الملك». فعدل الناس عن ذلك فيها واضربوا عن ذكرها وعن ذلك اللهج الذي كانوا يلهجون بها. وكان هذا الفعل من كاثور سياسة ، لان الناس أسرفوا في ذكرها ومدحها ، فكره ان يزيد وها في ذلك حتى يعبدوها .
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجره المر

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:18 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجره المر

هذه شجرة عربية ذات شوك ، وإنما قلنا انها عربية ، لان نباتها في بلادهم اجود وادسم (مما ينبت منها( فى جميع الأرض . وأهل طيزناباذ والحربا والعذيبا يسمونه سمرنا. وهي شجرة فيها رطوبة ظاهرة كثيرة ، يراها الرائي . فالعرب يشرطونها فيسيل منها رطوبة كثيرة تجمد ، ربما على الشجرة وربما اذا وقعت منها ، فهم يبسطون تحتها شيئا تجتمع تلك الرطوبة عليه وتجمد ، فيجمعونها ذا انعقدت. وهي سريعة الجمود والانعقاد ، اذا ذاقها ذايق لدغت لسانه وفاه. لونه اسود يضرب إلى الخضرة وازرق ، وذا بقي اسود حتى يصير كأنه محترق ، فأجوده واصفاه وأشده لذعا وأكثره بريقا وشفيفا. وهو طيب الريح ، اذا شم وذا دخن به على النار. وقد يدخله العطارون في أخلاط الطيب والأطباء في الادوية والمعجونات. وهو حار شديد الاسخان ، فما سال من هذه الرطوبات على شجرتها بلا شرط فهو أطيب ريحا وانفع في الاستعمال وأصفى واجود ، وما خرج بالشرط والاستدعاء فهو اكدر وانقص ريحا. والجميع قريب بعضه من بعض. وورق هذه الشجرة اذا فرك وشم فاحت منه رايحة الصمغة الخارجة من شجرته ، ثم اذا بقي وقتا بطلت الرايحة عنه. وخشبها يدخنه قوم (في الهياكل( ويقولون انه يمنع وقوع الوباء عند فساد الهواء. وبعض يخلط مع خشبه شيئا من هذه الصمغة الكاينة منه ويدخن بهما جميعا ، وبعض يخلط معها الكندر والاشنة (ويبخر بالجميع ، ويسمون هذه الدخنة المركبة من صمغ شجرة المر وخشبها والكندر والاشنة) والميعة سفرفواومشا ، معناه بالعربية «لذة الأصنام» . ويقول الكنعانيون ان هذه الدخنة ترضي الزهرة ويتقرب بإحراقها إلى الزهرة. فمن أراد ان يتلو عزايم الزهرة قدام صنمها فليقدم تدخين هذه الدخنة ويزمر ويطبل او يضرب بالعود ساعة ، ثم يعزم على الزهرة فيما يريد ان يسألها ، فانها تستجيب دعاه وتعمل له ما يريد. ولكن ذلك يكون اذا كانت مخلاة وفعلها ، لا يعوقها عايق من الكواكب عنه ولا تكون تنظر من عطارد ولا مقارنة له ، فانه اشد تعويقا لها ، اذا قارنها ، من النظر اليها.

قال صغريث فان أضيف إلى هذه الدخنة شيء من شعر الزعفران والقسط كانت أكمل وانجح في قضاء الحاجة. ولم يضف ذلك اليها الكنعانيون ولا ذكروه ولا يستعملونه إلى زماننا هذا. على ان أعظام الكنعانيين للمشتري اكثر وداعاوهم له ادوم وتعظيمهم له على غيره من الكواكب أصوب فيما يرون . وهذا الخلف بيننا وبينهم ليس يعد خلفا ولا افتراقا ولا شقاقا ، بل هو كله صواب ، قد كشفت صوابه التجربة ان ما يعمله الكسدانيون صواب وما يعمله الكنعانيون صواب ايضا ، لأنه يظهر لنا بعقبهما جميعا ما نريد ونلتمس. وهذا اصح دليل على صواب الرأيين جميعا.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب شجرة الكندر

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:20 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب شجرة الكندر

هذه تنبت لنفسها اكثر ذلك ، وربما حول منها الاصل بعد الاصل فغرست بعروقها فأفلحت. ووجودها في اقليم بابل كثير وفي غيره ، الا انها لا تصلح اذا غرست في (البلد البارد) ، بل في البلد الحار وفي (البلدين جميعا) ، لا يخرج الكندر ولا يطلع منها الا في (الشجر الذي في بلاد) اليمن ، فان تلك البراري والجبال تنبت فيها هذه الشجرة وتكثر جدا ويطلع منها رطوبة كثيرة تسيل منها وتجمد عليها قشور متدل على خشبها كتلا كتلا ويجمد ، فيخرج قوم من العرب فيجمعونه ويسمونه كندر ، ثم يقشرونه بحدايد لهم وبإظفار أصابعهم حتى يخرج لبه ابيض ، فيجمعونه ويجهزونه (من هناك/ إلى ساير البلدان والأقاليم) ، فيخلط بدخن الأصنام ، بل لا بد من الكندر في كل دخنة مركبة.

وقد اجمع قدماء الكسدانيين انه ليس في جميع هذه المنابت العطرية الطيبة الريح ابلغ في دفع ضرر فساد الهواء من الكندر ، فانهم قالوا : من اشتم ريح دخانه في كل يوم وليلة أربع مرار في اؤل النهار وأخره وفي مضي ساعات من الليل وقبل انسلاخه بساعة فانه يندفع شر الوباء فلا يقع به ، وان كان وباء طاعونيا فانه يندفع عن فاعل هذا ، اذا مضغ منه في كل يوم مع التدخين به.

وأهل بلاد الهند يقولون انه لا بد لهم منه ، يتقربون به بإحراقه إلى أصنامهم ويستشفون به في روسهم وأدمغتهم. وكذلك ساير الناس ينتفع بريحه اذا احرق على النار ويمضغه. وإن استف مسحوقا مع مثليه او ثلثة أمثاله سكر دفع عن المعدة ضرر الرطوبة كلها والرياح ، باردها وحارها ، ويحلل الرطوبات كلها عن المعدة واللهوات حتى ينقيها من الرطوبة ، فتشتد اصول الأسنان والأضراس ، فتصلح اللثة وتذهب عنها العفونة المتراكمة عليها من فصادها بالبخار المرتقي اليها من المعدة . وإذا تدخن المزكوم به دايما وحبس دخانه في موضع يتردد على مشمه ساعة ، فانه يحلل الزكام ويبطل الخشام ، وذا أدمن مضغه مع اشتمام دخانه.

وقال الكسدانيون انه يوافق جميع الأصنام ، فلذلك انه داخل في جميع الدخن .

وفي مزاجه حرارة وقبض ظاهر يشوبهما عطرية يسيرة. فباجتماع هذه أصلح ما أصلح ودفع ما دفع. وكثيرا ما يدخل في علاج الجراحات العظيمة السايل منها رطوبة ردية دايمة ، فانه إذا سحق وذر عليها مع الانزروت او وحده نشف رطوباتها وشدها وقبضها ، فانتفعت بذلك منه وبإصلاحه الرطوبات العفنة يصلح كل شيء ، اصله العفن. ومعنى ذلك ان فيه خاصية في إصلاح جميع العفونات والأشياء التي قد استولى عليها الفساد من العفن ، حتى انه ان خلط (جزء منه بجزئيين) ملح وذر على أي شيء (خاف الانسان عليه الفساد) ، حفظه من الفساد. واذا جعل منه انسان شيئا في خرقة رقيقة مخلوط بالحبة السوداء ، وشمه المزكوم من وراء الخرقة حلل زكامه وطرد الريح عن رأسه. وله فعل بليغ في ألحام الجراحات والدماميل واخراجات الواسعة ، يضيق فتوحها ويلحمها ، ويصلحها. واذا ادخل في اللصاقات كلها زاد في قوتها وجود إلصاقها. وقد ذكرنا فيما مضى وفيما تقدم في كتابنا هذا من هذا طرفا ، اذا أضيف احدهما إلى الأخر كمل.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية :باب ذكر شجر الحضض

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:26 pm

اشجار الفلاحة النبطية :باب ذكر شجر الحضض

هذه شجرة تنبت لنفسها في البراري الخالية والمواضع الوعرة ، ترتفع من الأرض بمقدار قامتين أو أقل بقليل او اكثر قليلا. عليها شوك كثير ، واغصانها طوال ، وورقها مثل ورق اللبلاب ، الا أن لا تشريف فيه (ولا زوايا ولا عطوف ، بل ممتد كورق الزيتون ، وله ثخن وفيه تلزز. يثمر ثمرة) كأنها حب الحمص ، اسود رزين مر لا يصلح ان يؤكل لفرط مرارته وزعارته ، واذا القي في الفم وجد له ملاسة وزلق يغثيان ويمنعان من مضغه ، فيجتمع هذا مع شدة مرارته. وعلى اغصانها قشور لونها إلى لون الفستق وأصولها كثيرة التشعب بعروق كثيرة ، كأنها كلها مايلة إلى جانب واحد. وعروقها يابسة ليس لها ولا فيها نداوة كنداوة (عروق ساير) الأشجار ، بل قشفة شديدة الصلابة. وهي صابرة على العطش قليلة الجذب للماء بعروقها ، يلقط ورقها وحملها في وسط الربيع وأخره ايضا ، فيدق و ويعتصر ماؤه ويجمد الماء فيجمد غليظا كأنه المر والصموغ ، الا انه لا شفيف له . ولونه اصفر يشبه لون الفستق ، فتسمى هذه العصارة الجامدة حضض ، فتدخل في علاجات كثيرة من الأورام وجميع الانتفاخ العارض من اهتياج الدم ومن المواد المرية والبلغمية الحادة.

وقد ينبت منه صنف في جزيرة سرنديب من بلاد الهند ، يخرج أغصانا من الاصل ممتدة قايمة بمقدار ثلثة أذرع. وليس تتفرع من ساق ولا تجمعها خشبة واحدة تطلع من الأرض ، بل تطلع من الاصل إلى فوق. وعلى تلك الاغصان شوك كثير منتسج عليها ، ولون الورق والأغصان يضرب إلى حمرة كلون الدم وعروقها واصلها أرطب (من عروق) التي تنبت في بلاد العرب ، (وهي تخالفها ايضا في اللون ، واذا عصر ورق هذه خرج منه عصارة اكثر من تلك النابتة في بلاد العرب) وغير بلاد العرب ، الا ان هذه العصارة تجمد صفراء إلى الحمرة ، او حواء إلى الصفرة ، وتلك تجمد صفراء فستقية.

وهي من الأشجار الصابرة على عدم الماء ، وربما اكتفت بما يقع عليها في الشتاء من المطر ، وتصبر الصيف كله لا تثوي ولا تجف.

والحضض دواء بليغ للعين وللانتفاخ الظاهر في اصول الأذان ، وكل انتفاخ احمر ظاهر في اشفار العين وغيرها من ساير البدن.
واذا طلي على البثر الأحمر الصغار مع دهن الورد على الحصف قلعها بسرعة. وهو بارد قابض مجفف لكل رطوبة ردية.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الاقاقيا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:29 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الاقاقيا

هذه الشجرة أربعة أنوع متشاكلة او متقاربة في كل شيء ، الا في القدر ، فانها كبيرة ، ثم اصغر إلى الرابعة التي هي أصغرهن. وقد تعلو من الأرض نحو قامتين ، وربما اكثر ، وعلى اغصانها شوك كثير. وتخرج اغصانها ذاهبة طولا ثم تتدلى وتتعوج روسها إلى أسفل فتكون اغصانها مدلاة حولها. ورقها في قد ورق الأس الكبار منه العريض ، له تحديد في رؤسه يسير ، وهو مع ذلك إلى التدوير ، ويورد ، وقت توريد الأشجار ويتأخر عن ذلك قليلا ، وردا ابيض كبارا ، ويسقط الورق وينعقد مكانه ثمرة اكبر من الترمس قليلا ، الا انه عل شكله وصورته. وهو في غلاف من ورايه غلاف رقيق. فيجمع قوم هذه الثمرة ، وهي رطبة ، لأنها تبقى رطبة مدة ، ورطوبتها كثيرة ، فيدقونها ويعصررنها ويجمعون العصارة ويجمدونها ، فاذا جمدت وجفت اسودت. وهي قابضة شديدة القبض جدا بليغة في الشد وزالة الاسترخاء .

وقد يسيل على أكثر الأصناف الاربعة منها صمغ كثير صاف شفاف ، فيما بين البياض والحمرة ، ومنه شيء احمر ، فيجمح هذا الصمغ ويجلب إلى كثير من البلدان والى اقليم بابل. وهو صمغ ينحل حتى يصير في الماء ماء ، ويدخل في المعجونات التي يقع فيها الصمغ. ولا تفلح هذه الشجرة الا في البلد الحار ، فاما في البلد البارد فلا تنبت البتة. فلذلك اكثر نباتها في بلد افريقية وارض القبط وفيما بين افريقية وبلاد السودان.

وقال فيها ينبوشاد ، لما وصفها ، انها أخت شجرة إبراهيم ، (ولم يشرح هذا ولم يزد عليه شيئا. وما ادري ما معنى ذلك ولم قال انها أخت شجرة إبراهيم).

وربما خلط بعض من يتخذ عصارتها الورق بالثمرة واعتصر الجميع ، فتجي هذه العصارة اجود من الثمرة و(حدها وتكون التي من الثمرة "والورق") اقوى فعلا واشد قبضا.

وقد ادخل الأطباء الاقاقيا في كثير من المعجونات لقبضه ومنفعته ، وادخلوه في ادوية الجبر لكسر العظام. وليس ينبغي ان يستعمله احد مفردا بل مخلوطا بغيره من الأدوية ، فان له سلطان عظيم في القبض والزعارة. والذي يعتصرونه ربما جففوه في الشمس وربما في الظل. فالمجفف في الشمس بنقص قبضه وفعله ، والمجفف في الظل يجي اجود وأكثر قبضا وأحسن موقعا في الاختلاط بالأدوية وانفع. وذكر ينبوشاد ان فيه خاصية في إدخال الادوية بعضها في بعض. ووصف فيها من خواص تركت ذكرها لطولها وكثرتها. وهو لكثرة عصبيته لإبراهيم وكثرة ميله اليه أطال مدح هذه الشجرة ، قال انها أخت شجرة إبراهيم. وقد ذكرنا من أمورها ما ظننا انه الذي يحتاج اليه الناظر في الفلاحة ، ورأينا ان ما زاد على ذلك فضل غير محتاج اليه.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السماق

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:30 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة السماق

هذه من الأشجار التي لها قبض ومحرضة ، ترتفع من الأرض نحو ثلثة اذرع إلى الذراعين ، تحب النبات في الجبال والصخور والأراضي الصلبة القشفة ، ولونها كلها أحمر ، قضبانها وخشبها وثمرتها وعروقها ، واما ورقها (فاخضر طوال) مشرف تشريفا كثيرا ، وأكثره في أطرافه. وثمرتها تخرج فيها كالعناقيد كبار مكتنزة. وهو اشد حمرة من غيره. ويطلع في قد البندق والحمص ، اما ان تكبر وما ان تكون صغارا كالحمص. وهو عواض ليس حملة صورته مدورة ، بل إلى العرض ، كأنه ينحو نحو الترمس الصغار.

وطبع هذه الشجرة في القبض دون الاقاقيا ، الا انها من نحوها في الطبع وغيره. ومتى اخذ ورقها غضا مع ثمرتها وعصرا وجمدا جمد منهما شيء في معنى الاقاقيا وطبعها. الا ان الناس لما احتاجوا إلى ثمرة السماق استعملوها في بعض الادوية وفي الطبيخ والبوارد وأصناف المأكولات ، لم يستعملوها للعصارة ، لحاجتهم إلى استعمالها فيما ذكرنا. واشد جميع ما فيها قبض وتبريد ومنفعة قشور ثمرتها. وقد ادخلها الأطباء في الادوية. والذي استعملوا منها ثمرتها ، واستعملوا ايضا ورقها في تجويد الشعر ، وذاك ان ورقها يقطع كل ورقة باثنين ويلقى في قدر نحاس ويلقى عليه كف من السورج المجموع من الأرض الندية ويغمر بالماء العذب ويطبخ حتى تخرج قوة الورق في الماء ، ثم يغسل به الشعر. وربما عجن بعض ادوية الشعر بهذا الماء وغلف به الشعر ، فانه يقويه ويحسن لونه ويسوده ويجعل له صفاء وبريقا ويزيل عنه السنن والتقصف.

وهذه الشجرة ربما نقلها بعض الناس إلى البساتين ، وذلك قليل يسير ، وإلا فأكثر وجودها نابتة لنفسها في المواضع الحجرية والأراضي الصلبة. وهي لذلك معدودة في شجر الجبال.

avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة القاريثا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:33 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة القاريثا

هذه أخت شجرة السماق وشبهها ، الا انها اكبر من شجرة السماق وأكثر انتشارا.
ورقها يشبه ورق الزيتون ، اخضر إلى الحمرة ، ويثمر ثمرة لا يتقدمها توريد بل تخرج من الشجرة صغيرة ثم تكبر حتى تبلغ إلى قد اللوز الحلو وعلى صورته ، وربما عظمت وكبرت ، اذا اتفق ان تنبت في ارض فيها رمل وطين وحصى مختلط ، وتكون مع ذلك شديدة صلبة. وقد تسمى هذه الشجرة باسم أخر ، وهو مالطا ، وتسميها الجرامقة خولنجى ، وربما قالوا عوليقي ، وعوليقى جبل يكون فيما بين الجزيرة وبلاد الروم. لها ورق كورق اللوز ، وتثمر ثمرة لا يتقدمها ورد ، بل يطلع فيها شبيه بالفستق في القد والصورة ، لكن ليس لها قشر الا رقيق جدا ملتصق بها. وهذه الثمرة تكون فجة زمانا ، ولونها اخضر ولا تنضج وتبلغ إلى ان يخرج آب ، ثم تبتدي في أيلول تنضج ، فيضرب لونها إلى الحمرة تزيد فيها إلى ان تصير في لون (بسر الشهريز) ولون الزعرور في شدة الحمرة.

وهو اذا بلغ ونضج طاب وصلح ان يؤكل ، فيكون فيه يسير من حلاوة (يشوبها قبض هو أكثر من حلاوتها). وينبغي ان تؤكل هذه الثمرة فوق الطعام ، فانها ان أكلت والمعدة فارغة أمسكت الجوف إمساكا شديدا ، فمتى عرض لإنسان اكل ثمرتها على الريق لأمر اضطره إلى ذلك ، فليطلق طبعه بأحد الجوارشن ألتمري المقوي ، فانه يعمل عملا في هذا نافعا .

وقد نقل هذه الشجرة قوم اتخذوها في البساتين ، فجاءت مجيا حسنا. وليس تكاد تفلح في البلد (الحار ، بل في البلد البارد ، لأنه يوافقها البرد والبلد البارد). وربما جفف قوم ثمرتها وطبخوها وخلطوها في السفوفات الممسكة للطبع المقوية للمعدة.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة اللاّذن

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:34 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة اللاّذن

هذه شجرة لطيفة الاغصان ، ترتفع بمقدار قامة الرجل واقل قليلا. لها ورق في صورة ورق الأس ، الا انه اسود في لونه شديد السواد ، واغصانها سود ، وعلى اغصانها زغب منتسج. ويظهر على ورقها رطوبة كأنها رشح، تدبق اليد اذا مسها ماس تدبيقا شديدا. وتبتدي تلك الرطوبة فيها من اول الربيع ، فاذا برد الهواء قلت تلك الرطوبة. فاذا سلخت الأشجار ورقها لم تظهر تلك الرطوبة ، (الا ان الشجرة في نفسها متدبقة ، فلما تظهر تلك الرطوبة) عليها ، وتظهر عليها رطوبة هي اغلظ ، ويغلظ ذلك الزغب حتى يصير كأنه عشب نابت عليها ، فتجتمع تلك ، فهو الذي يسمى اللاذن.

وطبع هذه الشجرة اللزوجة المفرطة ، حتى انه ان اخذ من عصارة ورقها شيء وبل به الاشياء اللاصقة تضاعفت لزوجتها وإلصاقها ، ون جفف ورقها وطحن ، او اغصانها كذلك ، كان منها شيء يلصق ويلحم إلصاقا شديدا. وكل شيء منها فانه يظهر منه لعاب وسيلان رطوبة لزجة جدا ، تدبق كلما ماسته.

وفي هذه الشجرة مع ما وصفنا قبض شديد وتبريد قوي ، وهي أيه البرد ، والرطوبة فيها اكثر من البرد. وهي أخت شجرة العوسج وشبهها ، اعني بصنف واحد من أصناف العوسج ، فانها تشبهها في ظهور الرطوبة التي تدبق اليد والأصابع ، وفي اللون الأسود . فاما فيما يظهر ويجمع ويسمى لأذن فلا . وهذا اللاذن أفضل ما عولج به الشعر من جميع إعراضه المحيلة له عن صورته وطبعه. وكل شيء يؤخذ من أجزاء هذه الشجرة فيستعمل على سبيل التداوي لحبس الطبيعة من الخلفة الحادة المفرطة ، فانه يشفي منه شفاء جيدا قويا سريعا. وكيفية استعماله قد وصفه الأطباء في كتبهم.

وقد سمى اهل باجرما هذه الشجرة الدقوقية ، وتسميها الجرامقة ناشرما ، ويريدون بهذا الاسم معنى فيه مضادة للكسدانيين. ولم تزل الجرامقة مشهورين عند كل من يعرفهم بالحسد للكسدانيين. وذاك ان الكسدانيين يسمونها باقرماعى . فان قال قايل ان الكسدانيين بدؤا بالتعريض بالجرامقة ، فانه لا يصدق في هذا ، لان الجرامقة ليس من نسل ادم والكسدانيين من نسله. ولغة الجرامقة وأسماؤهم لما سموا ينبغي ان يكون قبل أسماء ادم الذي سمى كل شيء اسما استأنفه ووضعه. فالجرامقة اذا لم يضادوا الكسدانيين ، انما ضادوا ادم عليه السلم ، لان ادم سمى هذه الشجرة باقرماعى، والناس مجمعون على ان ما رسمه ادم هو الحق والصواب وما رسمه غيره باطل. فالجرامقة من ولد الشابرقان الاول ، وليس (هو نظير ادم ولا عديله ولا مقاربه ايضا . وليس) هذا موضع تقصي الكلام في هذا فنتقصاه ، فلنضرب عنه ولنعد الى عمود كلامنا في الفلاحة ، ثم وصف الشجر الغير مثمر.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الحنا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:35 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الحنا

هذه شجرة تنبت في اسافل اقليم بابل وفي غير ذلك من بلدان كثيرة ، الا انه لا يكاد يوافقها البرد ، بل الحر أوفق لها ، فانها تعيش فيه. وهي مما يجيء في التحويل والغرس ، فاما في الزرع فلا. وهذه مشهورة عند اكثر الناس يعرفونها. ينبت ورقها على اغصانها (كنبات ورق)... كان ورقها اصغر من ورق الزيتون ، الا انه اعرض منه وانعم واشد خضرة. تورد وردا ابيض طيب الريح مشقق الورق دقاق رقاق ، وبزرها لطاف أسود طيب الريح ايضا. وهي في جملتها طيبة الريح ، الا ان وردها أطيب ما فيها. ولها قبض ظاهر. وقد تترطب رطوبة تعلوها في فصل الربيع ، اذا مسها ماس تدبقت (يده وأصابعه). وهي من الشجر الباردة المبردة.

وقد يطحن ورقها وبزرها ووردها ويختضب به النساء للزينة والرجال للتبريد والتليين. وذاك ان فيها لزوجة وغروية كثيرة ، وتلك اللزوجة في اغصانها أكثر منها في ورقها. وفيها موافقة للعصب بليغة حتى انها ان ضمد بورقها العصب سكن جميع أوجاعه وأزال عنه أمراضه. ون شرب انسان من بزر الحنا وزن مثقال مع وزن ثلثة مثاقيل ماء العسل ، او لعقه مسحوقا بالعسل نفع الدماغ منفعة بليغة وقواه وأزال عنه الإمراض الردية من الحرارة ، وأن كان مستوليا على الدماغ يبس فانه يرطبه ويمحو عنه ضرر اليبس فيكون أبلغ من استنشاق الدهن. ومتى عرض في اي موضع كان من البدن قشف ويبس فيطل عليه الحنا ، فانه يزيل ذلك اليبس عنه. وله خاصية فعل في التليين والتغرية والتبريد ، في لين وبغير لذع ، ونفي الحدة من البدن.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المروتا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:36 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المروتا

هذه شجرة ترتفع من الأرض نحو ذراعين. لها ورق كورق اللوز المر ، وهي كثيرة الاغصان ، ولها اصل دقيق وعروق دقاق. وتثمر ثمرة مفرطحة في قد الباقلى ، كل اثنين منها في غلاف ، وربما تكون ثلثة منها يحويها غلاف ، والأكثر (اثنين اثنين). تنمى وتنتشر في الأرض الرخوة الندية وتريد كثرة الندا اليسير الدايم. ولا توافقها كثرة قيام الماء في أصلها ولا تتابع الري. وتحتاج الى التعطيش قليلا بعد ان لا تكون في ارض قشفة ولا يابسة ، بل تكون في ارض دايمة النداوة فقط. فلذلك انها اذا نبتت لنفها لم تنبت الا بقرب المياه الجارية او القايمة ، وبقرب القايمة نباتها اكثر. وهي شجرة طبعها البرد والرطوبة. وذا دخل الربيع أورقت ، لأنها تسلخ ورقها وقت سلخ الشجر أوراقها وتورق وقت توريق الشجر. وليس يوافقها المطر ، بل اذا كثر عليها أضعفها.

وينبت في اصل هذه الشجرة على مقدار أصبعين من ارتفاع ساقها عود عليه ورقتين كبيرتين مربعتين ، وربما كانت ورقتين إحداهما كبيرة جدا والأخرى صغيرة جدا. ولا ينبت من هذا اكثر من عود واحد في كل شجرة من هذه. فاذا دخل تموز او قبله قليل او اذا دخلت منه ايام اطلعت هذه الشجرة وردا (احمر كبارا) حسن المنظر لا ريح له ، اذا انتشر بعد ايام انعقد مكانه حمل مدور اسود الى الحمرة لا يؤكل لان طعمه ردي كريه ، تسمى هذه الثمرة ماكماهى. فاذا جمعت هذه الثمرة عند بلوغها ، وذلك يكون في اخر أيلول ونحو ذلك ، وحفر لها بير في الأرض وجعلت فيها ، يوقيها من التراب لتكون غير مباشرة للتراب ، وطم التراب عليها ، إلى خروج كانون الثاني ونحو ذلك ، قبل أو بعد بأيام يسيرة ، فتح عنه وقد اشتد سواده وصار فيه طعم طيب حلو فيه قبض يسير من زعارة ، الا انه طيب في الأكل.

ويحمل ذلك القضيب الذي خرج في أصلها بعد توريدها هي وردة كأنها الجلنارة الكبيرة ، حمراء شديدة الحمرة ، إذا مضى عليها نحو من شهر وقع ورق الوردة ، وطلع من وسطها نبات أخضر إلى الصفرة ، طويل كأنه الهليونة الصغيرة ، حلو شديد الحلاوة ، يقطف فيؤكل ، حلو طيب. ومتى جمع ثمر هذه الشجرة الكثير منها وأخذ فاحرق بعيدانها وجمع رماده وصت عليه من دهن البان أو المحلب ، و البان أجود ، وخلط جيدا وغلف به الشعر الأبيض جود خضابه أسود حالك السواد. ومتى استخرج دهن هذه الثمرة واستعمل مع رماد ثمرتها كان ابلغ في خضاب الشعر أسود وابعد انسلاخا واحلك سوادا وأحسن بريقا.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الطرفا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:38 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الطرفا

هذه تنبت لنفسها أبدأ بلا زارع بقرب المياه القايمة (في الأكثر) والجارية في الأقل. ورقها لطاف كورق السرو ، لها ثمرة تحملها في قد ألصغار من العفص ، مضرس ، له قبض شديد وعفوصة بينة ، وكأن قبضه يضرب الى شبيه بالحموضة والمرارة ، فهو لذلك شديد الزعارة. ولها شجرة تشبهها ، الطف منها ، لا تعلو علوها ولا تكبر كبرها ، إلأ أن ورقها مثل ورق الطرفا ، (وخشبها يشبه خشب الطرفا). وهي قليلة الورق تورد وردا أبيض يضرب إلى الحمرة لا ريح له ، تحب زنابير النحل ابدأ أن ترعاه وتأكله ، فترى اذا وقعت عليه النحل مقرض مقرض ، لأن الزنبور يأكله ويألفه كثيرأ. ولها شبه ثالث ، شجرة ثالثة ، ورقها ورق الطرفا بعينه ، إلا أنها لا تعلو وتمتد امتداد الطرفا ، لا تثمر ولا تورد ، الأ أنها يعقد على روس اغصانها حب كأنه الشاهدانج ، أحمر يضرب الى الخضرة ، إذا جمع هذا الحب فالقي في قدر نحاس وصب عليه الماء العذب ويسير من الشب وطبخ بنار متوسطة حتى يحمر الماء وينسلخ لون الحب الذي كان له من الحمرة عنه ، ثم صفاء فيغمس فيه الثياب والبسط وما أراد الناس صبغه ، فإنه ينصبغ صبغا لا ينسلخ عنه ، لان في هذه الشجرة و(الصنفين الآخرين) من الطرفا قبض شديد ، فبذلك القبض فيها ما لا ينسلخ صبغ هذا الحب.

وأيضا فانه ان أخذتم من عروق شجرة الطرفا العظيمة الكبيرة ، فان لها عروق وفيها حمرة بينة ظاهرة ، فتقطعونها إصبعين إصبعين ، ان كانت رطبة كان اصبغ لها ، وإن لم تكن فيابسة ، وتطبخ في قدر نحاس بماء كثير عذب مقدار ست ساعات من الليل او النهار ، فان الماء يحمر حمرة مشبعة ، فليصفى ويغمس فيه الثياب وغيرها مما أردتم صبغه احمر ، فان (ذلك يخرج احمر شديد الحمرة صاف غير كمد ، له رونق لا يحتاج إلى) تشبيب كتشبيب الصباغين ، لما في طبعه من القبض والالتصاق.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المّران

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:39 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المّران

هذه شجرة ترتفع من الأرض نحو قامة الرجل الطويل. ورقها كورق البقلة ، (تستدير وتكبر) جدا ، ليس لها ورد ولا ثمر ، ولورقها رايحة كريهة. فيها سمية ، ان اخذ شيء من لحايها وورقها فشرب منه وزن درهمين قتل من يومه. ودواوه شرب اللبن والفقاع والقيء مرارا ، ثم اخذ الشيلثا. (ون اخذ ورقها ولحايها فدقا وضمد بهما الصدر والدماغ مع الخمر نفع ذلك) من ضررها ونجا العليل من الموت. فان ضمد بهذا نهش أصناف الحيات نفع من ذلك ودفع الموت عن اللذيع. وأن احرق خشبها وورقها وتقصي جميع رماده وبل بالماء العذب وطلي على الجرب الرطب الدامي جففه وقلعه ، وان ضمد به مفصلا الرجلين والركبتين والفخذين ازال وجع المفاصل. وأن دخن بالورق والخشب طرد الحيات وأكثر الهوام المؤذي.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة ماخزوجي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:41 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة ماخزوجي

هذه ترتفع من الأرض مقدار ثلثة اذرع. ورقها كورق الكاكنج ، تورد وردا أحمر خفيف الحمرة ، ويسقط وينعقد مكانه حب في قد الحمص او اصغر ، اسود ، إذا غمز عليه بالأصابع لان تحت روس الأصابع.

تنبت في الأراضي الصلبة اليابسة ، وأكثر نباتها لنفسها بعقب تتابع الامطار والأندية. ويوافقها ريح الجنوب والغيوم. وثمرها الذي تحمله لا ينتفع به ، الا في لدغ العقارب ، فانه يدق ويبل بالزيت ويسخن قليلا على النار ويضمد به اللدغة ، فيسكن الوجع. ون اكل منه شيء غثا وقيا وضر مع ذلك المرى وقصبة الرية ، فليس ينبغي ان يؤكل البتة ، وليس من ادوية القي ، (فلا يستعمل) لذلك. وورقها اذا دق مع حبها وضمدت به السلع والثاليل مبلول بالخل الخمري الجيد اكلها وأذابها وقلعها في تضميدات عدة. وإن نتف ورقها نتفا باليد لا قطعا بالة وجفف وسحق وشرب منه وزن دانقين بجلاب قطع نفث الدم من الصدر ،

ولا يشرب الا مرة واحدة فقط ، لا زيادة على ذلك. وفي هذه الشجرة قبض يسير.

avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة سطركا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:42 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة سطركا

هذه شجرة ترتفع من الأرض مقدار ذراعين ونصف الى الثلثة. ورقها كورق السفرجل واغصانها ونباتها كالسفرجل ، الا انها الطف من السفرجلة قليلا ، ولون ورقها اشد خضرة ، وليس لها ورد ولا حمل. يظهر عليها رطوبة علكة ثم يجمد عليها شبه المقل ، الا ان لونه أشقر. وهو طيب الرايحة دسم ، اذا وقف على شجرته قليلا ثم أخذته بأصابعك وغمزت عليه سال رطوبة غليظة كأنها العسل ، طيبة الرايحة. وهذه هي الميعة التي يسميها الشاميون الميعة الرطبة ، يدخلونها في دخن الهياكل ، ويستعملها العطارون في الطيب مع غيرها. وذا بخر بها على نار لينة مع شعر الزعفران فاح لها رايحة طيبة جدا. وذا شرب انسان من هذه الصمغة وزن نصف درهم جلا البلغم من لهراته وحلقه وقصبة ريته.

وهذه الشجرة مما تنبت لنفسها (ومما يتخذ ، اذا حولت وغرست أفلحت ونشأت ، لكن لا تكون في قوة التي تنبت لنفسها) وتنشوا بمكانها ، الا ان أكثر نباتها تحويل من موضع الى أخر ، وتغرس كما تغرس ساير الشجر. وفيها عطرية طيبة ورايحة تسكن النفس اليها. وقد ادخلها الأطباء في ضمادات فساد المعدة من البرد والرياح الغليظة وفي المعجونات والجوارشنات لعلاج الاجسام من البرد والرطوبة.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المقل الأزرق

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:44 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المقل الأزرق

هذه شجرة تشبه شجرة سطركا ، الا ان ورقها اكبر من ورق تلك. وهي تنبت لنفسها في البلدان الحارة. وقد نقلت الى اقليم بابل وغرست فأفلحت فيه. ليس لها ورد ولا ثمرة ، تسيل منها رطوبة كثيرة ثم تجمد عليها ، فيجمعها قوم من العرب ، لأنها تنبت كثيرا في بلادهم ، ويجلبونه الى الشام والمغرب ونواحي اقليم بابل. وهو طيب الريح اذا بخر به على النار ، وذا شم بلا نار وجد له رايحة كرايحة الميعة واحد من ريحها وأطيب عند قوم ، والميعة عند آخرين أطيب.

وهذا المقل أعلك من الميعة واشد لزاقا وأكثر غروية. وهو أشبه شيء بصمغ شجرة المر في اللون والقوام ، الا انه أطيب ريحا ، حتى ان العطارين يدخلونه في معجونات الطيب المتبخر به وفي أخلاط الطيب الرطبة وفي الانوان الطيبة المرتفعة لطيب ريحه.

avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة المراقاس

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:44 pm

باب ذكر شجرة المراقاس

هذه شجرة تعلو مقدار ذراعين ونصف الى الثلثة اذرع. ورقها واغصانها تشبه ورق السذاب (وأدق منه. منها صنف ورقه يشبه ورق) الشبت وأغصانه ، اذا فرك فاحت منه رايحة حادة طيبة. ليس لها حمل ولا ورد ، الا ان قوما يقولون انه ينبت فيما بين بلاد العرب وبلاد السودان وانه هناك يعظم انتشاره. وتورد وردا صغارا جدا ابيض اللون ، ويبقى الورد عليه زمانا ، ثم ينتثر عنه ، ولا يعقد مكانه شيء.

وقد كان بعض ملوك الكسدانيين قديما استطاب ريحه ، فنقل له منه شيء الى اقليم بابل فافلح فيه وأنجب ونبت. وقد رأيت انا منه شجرة بالرحبا قد كبرت وبلغت النهاية في العلو ، لا ادري أهي مما حول او زرع او (نبت لنفسه) ، الا انها كانت في الغاية (من طيب) الريح ، عطرة جدا ، وكان نباتها في موضع يبعد عن الماء. واتفق لي اني رايتها في اخر أيلول ، فتقدمت بأن سلخ منها شيء لاستطابتي رايحتها ، فلما (يبس وجف) نقصت طيبة ريحه وبقي منه بعد رايحة طيبة ، فجربته على النار ، فلم ارض طيبة دخانه ، الا انه كان طيبا. وأظن ظنا ان عروقه طيبة الريح في البخور وما جربته. والعرب يسمون شجرته شجرة المو.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الابهل

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:45 pm

اشجار الفلاحة النبطية :  باب ذكر شجرة الابهل

هذه ثلثة أصناف ، صنف منه ينبت ببلاد الهند ، يسمونه دبيدار ، وتسميه الفرس دبيدارويه. ومنه صنفان ينبتان ببلاد فارس وبلاد العرب وفي بلاد افريقية وفي غير ذلك من البلدان. وأكثر نباته لنفسه في الجبال وفي السهل بعقب الامطار. شجرته ترتفع من الأرض قامات وتنتشر اغصانها انتشارا كثيرا. وهذان الصنفان احدهما ورقه كورق الطرفا والأخر ورقه كورق السرو. وكل أصنافه متشوك كثير الشوك ، ريحها كلها كريه جدا شديد الحذق حار مفرط الحرارة. يحمل حملا كأنه جوز السرو ، (واصغر من جوز السرو) ، ولونه اغبر. هذا صنف منه. والذي في بلاد الهند يحمل حبا كالبندق. والصنف الثالث لا يحمل شيئا البتة. يذهب عرضا أكثر ما يذهب الى فوق.

وقد ادخله الأطباء في أخلاط الادوية والمعجونات ، واستعمله قوم في الطبيخ ، لان من طبعه إظهار الروايح ونشرها ، اذا خالط ذا رايحة أفاح ريحه ، فلذلك استعمل في بعض الاطبخة. وهو يسقط الأجنة ويد ر دم النساء بسرعة ، اما بان يشرب منه وزن نصف درهم مع شراب العسل وماء الورد ، وإما بأن تتحمل منه مقدار ذلك الوزن من شربه. فان شرب كان اقوى عملا ، وإن تحمل كان اضعف وأطول منه.

والنابت منه في الجبال والمواضع الحجرية ، وإن لم يكن جبل ، فانه يفوح من شجرته رايحة كريهة على بعد منه كثير وربما قليل.

وقد أمر صغريث ان يخلط منه الشيء اليسير بالكثير من الطيب المعجون المعمول يابسا ورطبا. فاليابس كالند والمثلثة والنارنا ، والرطب كالغالية والساوويا وما اشبه ذلك ، مثل اللخالنج والاثوار والجلوز ، لأنه يفتق روايح ما يخالط من هذه الاشياء ويذهب به منتشرا في الهواء. وهذا ينبغي ان يجرب بان يعمل غالية لا يخلط فيها من الابهل شيئا ، وتعمل أخرى يخلط في كل عشرة مثاقيل منها وزن قيراط من الابهل ، ويتطيب بهذه الانسان وبهذه أخر ، فيعرف فضل الذي فيه الابهل على الذي ليس فيه منه شيء. وكذلك ان أراد مريد تجربته في الطبيخ ، (يطرح منه في الطبيخ) ولا يطرح في اخر ، ويذاق ويشم هذا وذاك ، فيعرف الفرق بينهما. وما قلنا ان الابهل يطيب ما يخالطه من الطيب وما يخالط من الطبيخ ، انما قلنا انه يرفع رايحة كلما خالط من هذه الاشياء التي لها رايحة ، فكان عمله انما هو نشر الروايح والتبليغ بها مواضع لا تبلغها لو عدمت مخالطة الابهل. فهذا عمله ، وانما هو التبليغ بالروايح إلى مواضع بعيدة.

وقد سمى شجرة الابهل صردايا الكنعاني باسم بلغتهم معناه شجرة الغول ، لأنها شجرة تغتال من يشم رايحتها ومن يراها ويتأملها وقتا.

هذا المعنى قلناه على ما نظن. فاما على تفسير من فسر قول صردايا من غيرنا فانه قال : ان معنى قوله ان حيوانا من التي تأوي القفر والبراري يسمى الغول يألف هذه الشجرة ويحب شم رايحتها ، وان هذا الحيوان نصفه على صورة الانسان ، صورة امرأة خاصة بثديين كبيرين ، وهو النصف الفرقاني ، والنصف السفلاني كصورة نصف حمار ينتهي الى ساقين في طرفيهما موضع القدمين حافران مثل حوافر الحمير والبغال وما اشبه ذلك ، وإن هذا الحيوان تهرب الحيوانات البرية كلها منه ، حتى الأسود وألذياب وكل ذي قوة شديدة ومخالب ، فلا يقوم له واحدة من هذه ، وإن أعظم لذة وشهوة هذا الحيوان ان يظفر بإنسان ، فانه يتلاعب به تلاعبا كثيرا وقتا طويلا ثم يشق بطنه (بمخلبين له في بدنه في كل كف ، مخلبين قويين عظيمين ، يشق بهما بطنه) ، ويأكل قماش بطنه ، وقبل شق جوفه ، زعموا انه يأكل ذكره وخصيتيه ، ثم يشق جوفه فيأكل أحشاه ثم يتركه ، بان يجره الى سرب له. فكلما نتن ريحه كان أشهى للغول وأطيب عنده ، فلا يزال يتردد عليه حتى يفنيه. وإن هذا الغول يأوي أسرابا له في الأرض ولا يأوي الا في برية قفرة موحشة لا يسلكها احد من الناس ، وربما كانوا في جزاير البحر يأوونها ويخرجون منها فيقومون في الماء الى أذقانهم ، فيصيدون الحيتان والسمك فيأكلونها كما يأكلون الناس. وإنهم يأكلون جميع وحوش البر وجميع دواب البحر. فاذا بقوا بلا طعام ولم يجدوا مأكولا اكل بعضهم بعضا. وإن جميع غذاهم ينحل في أجوافهم ، فيخرج منهم كالبول رقة لفرط حرارة ابدأنهم. وأن احدهم ان ظهر في الشمس فوقع شعاع الشمس على بدنه مرض ، فهم يختفون في الأسراب في الأرض ، النهار كله ، فاذا جاء الليل وغربت الشمس انتشروا يطلبون الرزق الليل كله وألي مضي ربع ساعة من النهار ، ثم يختفون على العادة.

واما تفسير قولنا نحن ان شجرة الابهل انما سماها صردايا لنا شجرة الغول ، لأنها تغتال من يشم رايحتها ومن يراها ويتأملها وقتا ، فان هذه حارة شديدة الحرارة قاتلة برابحتها وطعمها. وفيها خاصية فعل تنكي به عين من يتأملها وينظر اليها وحدها زمانا. فان صغريث خاصة قال ان إدمان النظر اليها يورث حمى حارة يختلط معها العقل.

وذا كان هذا هكذا فهي مغتالة للناظر اليها والشام رايحتها. اما النظر اليها فكما قالوا انها تنكي عينيه وتمرضها ، واما الشام رايحتها فانها تنكي دماغه فتورثه صداعا وتسخنه شديدا حتى ربما أورثت سرساما يذهب معه العقل ، يتبعه خيالات كثيرة. فبهذا الفعل ، الإمراض والاسخان ، صارت شجرة الغول والاغتيال ، اي انها تغتال الناس فتمرضهم ، وغير هذا مما له شرح يطول. فهذا تفسير الناس انها شجرة الغول (في ذلك الحيوان هو رأي أكثر الناس. وقد زعم قوم ان هذا الغول) يشم روايح الناس وساير الحيوانات من نحو ثلثة فراسخ ، وان الانسان احب اليه من جميع ما يأكله ، وانه يأكل السباع كلها وساير (حيوانات البر) ، وانها تهرب منه اذا أحست به ، اما في جزاير البحر ، فتعوم في الماء هربا منه ، وإما في طرفي النهار ، فانها تدخل الأسراب العميقة الضيقة التي لا يصل الغول إليهم فيها ، ولا يظهرون منها حتى يفقدوا روايح الغول ، فيعلمون بذلك انها قد تعدت عنهم ، لان الحيوانات تشم (للغول رايحة) نتنة قبل وصول الغول إليهم ، فهم لذلك يهربون منها.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الملوخيا

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:52 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الملوخيا

هذه شجرة ترتفع ذراعين ونصف ونحو ذلك ، شبيه شجرة العوسج في صورتها ، وقدها النصف الأكبر من العوسج. لها عيدان خشبية صلبة قوية لا تكاد تنقصف إذا قصفت. ليس لها شوك ألبتة. ورقها أصغر من ورق الزيتون ، إلا أنه على شكله وصورته وأعرض منه. تنبت في السباخ التي لا ينبت فيها شيء ، وربما نبتت بالقرب من ماء البحر على شط البحر. لا ورد لها ولا حمل ، أذا عصر من ورقها وغض أغصانها شيء من مايه مقدار أوقية أسهل البطن مجالس كثيرة. وعمله في البلغم ، إلأ أنه يسخن البدن اسخانا شديدا بعقب شربه ، فينبغي أن يستعمل شاربه التطفية القوية ، اذا انقطع إسهاله ، فإن لم ينقطع بذلك فليطف بشرب المطفيات ويقوم في الماء الجاري أو القديم الباردين. ون شرب منها أكثر من أوقية بوزن درهم واحد أسهل وقيا ، فكان على رأي الأطباء بذلك أنفع من الاسهال وحده.

وان طبخ ورقها (وما رطب) من أغصانها بالماء العذب بالنار ، مثل نار الطبيخ ، ساعة ، ثم صب ذلك الماء عنها وصب عليها ماء غيره وأغليت بالماء ساعة أخرى ، ثم غير الماء ، وعمل كذلك ثالثة ، وربما رابعة ، زال عنها الطعم المر والزعارة الشديدة التي فيها وبقيت فيها ملوحة خفيفة يستطيبها من مزاجه بارد رطب ، فينشف من الماء الذي طبخ به ويطيب بالخل والمرى والزيت ويؤكل ، فيجي طيب سريع النفوذ من الجوف مسهلا ، وربما جذب من بدن آكله بالتحليل بلغما ورطوبات كثيرة.

وفي هذه الشجرة كلام كثير من خواص تفعلها عددها ينبوشاد الحكيم فأكثر ومدحها مدايح تركناها لطول شرحها.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الشاباهي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:53 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الشاباهي

هذه شجرة تشبه التي قبلها في صلابة الخشب ، فإنه لا يكاد ينقصف إذا قصف. ورقها كورق ألآس أخضر تشوبه صفرة. ترتفع من الأرض ثلثة أذرع ونحو ذلك ، وأغصانها قليلة التشعب.

تنبت في المواضع الوعرة والبر الخالي. تورد وردا صغارا أحمر حمرة خفيفة ويعقد مكانه ، إذا سقط عنها ، حب صغار في قدر الشاهدانج ، لا دهن فيه ولا له ، إلأ أن فيه لزوجة كثيرة ومائية تنفصل منه بالعصر لزجة جدا.

وهذا الحب وعصارته من أبلغ الأدوية نفعا لنهش الهوام كلها وذوات السموم. ويغري الصدر والحلق فيزيل بذلك الخشونة منهما ويصلحهما.
ويظهر على هذه الشجرة شوك صغار منتسج على أغصانها.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الأفرساخ

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:55 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الأفرساخ

هذه شجرة ترتفع من الأرض كقامة الرجل الطويل. ولها اغصان كثيرة رخوة. خشبها يشبه خشب التين ، لين رخو أجوف. تنبت في البلدان الحارة وفي المواضع القشفة الحارة وتصبر على العطش.

ورقها كورق النبق وأكبر منه ، شديد التدوير ، تحمل ثمرة لا يتقدمها ورد في قدر النبق وأكبر منه قليلا. أذا أكلت هذه الثمرة جشأت وطيبت فم المعدة.

ويتولد على أصول أغصان هذه الشجرة وفضولها عناكب قصار مغشاة بغشاء أبيض ، اذا نبشت وأزيل عنها الغشاء (دبت وتقافزت). فلأجل هذا تقوم نفوس أكثر الناس من أكل ثمرتها ، ومع هذا فليست حلوة ، بل لها طعم سلس تافه. وليس في داخلها نوى إلا شيء يمتضغ إذا مضغت. وإذا طبخت ثمرتها وورقها وصب الماء الخارج فيه قوتها على النقرس التي تضرب دايما سكن الضربان. وإن أحرقت أغصانها مع ورقها بالخل والدهن وطلي على الدماميل والجراحات والبثور أضمرها وأكلها ، وإن كرر عليها أزالها أصلا.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة سكلاسي

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:56 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة سكلاسي

هذه شجرة أكثر نباتها لنفسها على شطوط الأنهار وبقرب المياه. لها ورق مستطيل ، فيه تشريف كأنه ورق الأزدارخت ، إلأ أنه ليس يشبهه إلأ من جهة الطول والتشريف ، لا في (اقتران ما يقترن) من ورق الأزادرخت. ترتفع إلى فوق قامتين. وخشبها يشبه خشب لحية التيس وارتفاعها كارتفاع شجرة لحية التيس. وليس لها توريد ولا تحمل حملا. وهذه الشجرة سماها ينبوشاد الهوائية ، ومعنى ذلك أن طبيعتها حارة رطبة ، وفيها اعتبار كثير في أمر المنابت كلها والأشجار ، خاصة أن أحوالها وأمورها ليس تنضبط فيقع الحكم لنا عليها حكما مصيبا ، بل نقيس في أحوالها ومعتبراتها بأشياء ليست تابعة للطع. وذلك إنما كان هذا الاشتراك في الطبع في النبات مع الزمان وطبع الأرض وتغير الأهوية وغير هذه من الأسباب المغيرة طباع وأبدان الحيوان والنبات. لكن لما كانت أبدان الحيوانات الطف وأقبل للتغيير ، وأجسام المنابت (أغلظ فهي أبعد) من قبول (التغيير ، فأسباب هذه) التغييرات للنبات كثيرة جدا يطول تعديدها على الاستيفاء.

فهذه الشجرة الآن شجرة يتخذها الناس في البساتين ، وأصلها تنبت لنفسها ، ثم نقلها الناس إليهم واتخذوها غرسا لحسنها. وهذا التحويل من الشجر والتفريع منها يقوم مقام زرع البزور والنوى. فهذه تحول منها أصول بعروقها فتغرس فتفلح وتنمى ، (وإنما أرغب) الناس فيها إما أولا فيما قدمنا ذكره ، وهو حسنها ، واما ثانيا فلأن ورقها إذا جفف ودق أو طحن وغلف به الشعر نفعه وزاد في قوته وإنباته.

وقال ينبوشاد الحكيم الصادق : إن عروقها اذا علقت على الضرس الغير مأكول سكنت وجعه ، وإنها اذا ضمد بورقها الورم الجاسيي السوداوي لينه وسكنه. وأجل منفعة فيها أنها إذا ضمد بورقها وأطراف أغصانها مدقوقة مع يسير من الخمر السرطانات الجاسية لينها وأذهب عنها الجساوة. وتوافق الذين (يعرض لهم) الوسواس السوداوي ، إذا حلقوا روسهم ودقوا ورقها وما رطب من أغصانها وضمدوا بها اليافوخ والصدغين وترك الضماد عليها من الوقت إلى الوقت. وليكن مبلولأ بماء وخمر ممزوجين ويندى في كل ثلث ساعات بقطنه أو بريشة تغمس في الماء والخمر ، وترطب بها الضمادات. فإذا مضت أربع وعشرون ساعة فلينح ويقلع عن الرأس ، ويجدد له طلاء منه ، وهكذا يكرع مرارا كثيرة ، فإنه يصلح الدماغ ، وربما أزال الوسواس ألبتة ، وفي الأكثر يجففه على مقدار قوة مادته ورداوتها يكون عمله فيها من إزالتها ألبتة وتجفيفها ، إلأ أنه يزيل الهوس والخيالات الردية كلها.

فهذا ما وقفنا عليه من منافع هذه الشجرة في أصولها وورقها وأغصانها.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة البقسيري

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 7:57 pm


اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة البقسيري

هذه شجرة ترتفع كقامة الرجل الطويل ، وربما زاد ارتفاعها على هذا ذراعا ونحوه. ولها انتشار كثير وأغصان وورق كورق التفاح وأصغر منه ، ليس له استطالة ، بل مدور. في رأسه أدنى تحديد مع تشريف. وما ذكرها ينبوشاد ولا صغريث ، إلأ أن آدم عليه السلم ذكرها ووصفها ، ولم يذكر من عملها بطبعها شيئا من المنافع والمضار ، فلذلك لم نذكر (من ذلك) فيها شيئا. فاما نحن فإنه ما وقع إلينا فيها علم ولا تجربة فنجربه.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الشمشار

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 8:00 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر شجرة الشمشار

هذه شجرة تنبت ببلاد خراسان ، ليس لها حل. ورقها مستطيل في تدوير ، وهو كثير. وهي شجرة تغلظ وتعلو جدا وتطول وتنتشر اغصانها انتشارا كثيرأ. وليست مما رأيناها (نابتة في إقليم) بابل قط ، وإنما نسمع الناس يتحدثون بصفتها.

وهي التي تخرط من خشبها الأطباق والإحقاق وغير ذلك مما يتخذه الناس في منازلهم ، لأن ساقها يغلظ كثيرأ ويذهب عرضا ذهابا ويستدير حتى يمكن خرط تلك الأشياء منه.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الشجر

مُساهمة من طرف wara_qa في الإثنين سبتمبر 29, 2014 8:05 pm

اشجار الفلاحة النبطية : باب ذكر الشجر

وفي الشجر أشجار كثيرة برية وبستانية أكثر مما ذكرنا وعددنا ، تجري مجرى هذه التي قطعنا الكلام فيها في أنها غير مثمرة من الثمار المعروفة ولا مثمرة ثمرا يؤكل ويستطاب ، وان لم تكن معروفة ، تركنا ذكرها لثلث خلال ، أحدها أنا قد ذكرنا منها طرفا فيه كفاية ، وثانية أنها ليست مثمرة ثمرا يؤكل ، وثالثة أنها ليست قد ينشوا في إقليم بابل ، لأنا ضمنا في أول هذا الكتاب أنا لا نذكر فيه الأ ما ينبت ويفلح ونعرفه في إقليم بابل ، ففعلنا ذلك وذكرنا في مواضع شتى يسيرا من منابت وأشجار لا تنبت في إقليم بابل ، إلا أن عددها لو عدت لكان عددا يسيرا جدا. فلضماننا لا نذكر إلأ ما يجي في هذا الإقليم تركنا ذكر أشجار ومنابت قد سمعنا بصفاتها واخبرونا بكثير من طعومها وارايحها وطباعها مما ينبت في بلاد الهند ، قد ذكرها آدم عليه السلم في كتابه الكبير وسمعنا في زماننا هذا ما دلنا على صدق آدم في جميع ما وصف وما ينبت في غير بلاد الهند في مشرق الأرض وفي بلدان مغربها (ولم نعرض) لواحد منها بذكر. وذلك إلى هذه التي لم نعرض لذكرها بعضها مشاكل لما نعرف من الشجر والمنابت الصغار وبعض مخالف لجميع ما نعرف وغير ما نعهد مخالفة في الصورة والشكل والطبع والطعم والاسم. وفي هذه مسئلة لسامعه كبيرة أن يقول: إذا كانت العناصر أربعة والطبايع القديمة فيها أربع في جميع البلدان وجميع الأرض فما سبب هذا ( الاختلاف في المنابت حتى صارت أغيارا متباينة ، ومع اتفاق الطبايع والعناصر ، فإن المحرك لذلك.

الكواكب التي هي السبب الاول في كون جميع ما يتكون على وجه الأرض من الحيوانات والنبات وغير ذلك جملة؟ قلنا: إن الحيوان والنبات والمعدنية هي أولاد العناصر والطبايع ، وتكونها منها بتحريك الكواكب. وهذه الأجناس الثلثة التي هي الحيوان والنبات والمعدنية مشاكلة لأمهاتها والطبايع التي كانت عنها ، وذاك أن الكواكب متفقة في أنها كواكب وأثما كرية الشكل وأنها مستديرة في حركتها وأنها مستنيرة وأنها باقية لا تفنى ومختلفة ، في أن هذا شمس وهذا قمر وهذا كوكب زحل وهذا المشتري ومثل ذلك. وكذلك الطبايع متفقة في أنها طبايع وأنها تقوم في الجوهر وأنها لها الانتقال من جوهر الى أخر وأنها فاعلة وأنها قابلة للانفعال عن الكواكب ، ومختلفة في أن هذا حرارة (وهذا برودة) وهذا رطوبة وهذا يبس. وكذلك العناصر متفقة في أنها اصول ومواد وفي أنها طبايع وجواهر وفي أنها منفعلة بقبولها الانفعال وفي غير ذلك ، ومختلفة في أن هذا نار وهذا هواء وهذا ماء وهذا أرض. وكذلك النبات والحيوانات متفقة من وجوه مختلفة من وجوه. فسبب الإتفاق والاختلاف في النبات والحيوان والمعدنيات اختلاف اصولها من جهة واتفاقها من أخرى. وصفة ذلك أن المنابت كلها في جميع الأرض متفقة في أنها منابت وأنها نامية وأنها تتغير من صغر إلى كبر ، وأنها (تهرم فتبيد وتفنى بعد زمان ما وبعد مدد معلومة متقاربة ، وأنها) ذات خشب وعروق وأغصان وتورق ورقأ. (وهذه بجملتها) ظاهرة فيها. وتختلف في أن هذا نخل وهذا شجر وهذا نبات كبير وهذا نبات صغير وهذا بقل وهذا ريحان. ويختلف النخل أيضا فيكون أنواعا كثيرة ، وكذلك الشجر يتنوع ، وكذلك جميع المنابت الصغار قد تختلف في الشخصية وقبل ذلك في النوعية.

فلهذا اختلف في أن كان ببلاد الهند نبات يخصه لا ينبت في غيره ، وفي بلاد الصين كذلك ، وفي جزاير البحر كذلك. فإن بسرنديب فواكه لا يعرفها أهل إقليم بابل ولا غيرهم ، وكلك (في غير سرنديب من تلك البلدان ، وكذلك) في المغرب أيضا وفي وسط الأرض وجوانبها. فإن البلسان لا ينبت إلأ بمصر خاصة ولا يفلح في غيرها ، وكذلك شجرة اللبخ تنبت في موضع بمصر بعينه لا تفلح في غيره ، وكذلك الفربيون هو دموع شجرة لا تنبت إلأ في إفريقية ، وكذلك شجرة الصبار لا تفلح إلأ في بلاد اليمن وما والاها الى بلاد الهند ، وكذلك الموز لا يجي إلأ في بلدان بعينها.

فقد حصل لنا الآن أن سبب هذا الاختلاف في هذه الأشياء والاتفاق إنما كان بحسب اختلاف واتفاق اصولها التي كانت عنها ، اختلاف من جهات واتفاق من جهات. وينضاف إلى هذا الاختلاف والاتفاق أنه يتركب شيء مع شيء من العناصر والطبايع وخصوصيات البلدان التي تتفق لها بحسب اصول كونها ، ثم تطرأ عليها أمور بعد أمور تغيرها إلى أحوال تخصها ، فيكون فيها بذلك الخصوص ? ما لا يتكون في غيرها. فهذا سبب أن كان بسرنديب فواكه وثمار في شجر لا نعرفها ولا ينبت عندنا مثلها. وكذلك في غير سرنديب من جزاير في البحر وبلدان اخر. فإنه يبلغنا أن بالزنج وكله وقشمير وشريزه أشجارا تحمل فواكه توصف لنا صفة ما عرفناها ولا نعرف ما يشبهها إلأ من جهة ثمرة وثمرة وفاكهة وفاكهة وحمل شجرة حمل شجرة. فأما في الطعم واللون والصورة والشكل فمخالف.

وقد تقدم لنا قبل هذا الموضع من هذا الكتاب في علل أشياء كثيرة من احوال النبات مما يدخل في هذا الفصل الذي نحن فيه في بعضه ، وما يكون بعض ذلك داخلا تحت هذا. واذا جمع جامع هذا الفصل مع تلك اتفق له من هذا المعنى ما يريد.

وينبغي أن تعلموا أن الأجسام المركبة من العناصر الأربعة تختلف اختلافا بلا نهاية. وأصلها كلها إنما هو من طبايع أربعة وجوهر ، وأنه كلما تتابع تركيبها تغيرت وكثر عدد تركيبها. فالمركب الأول اقلها تركيبا ، ثم يتبع ذلك مركب المركب ، وعلى هذا إلى غير نهاية ولا غاية. فهذا سبب كثرة اختلاف الأشياء وافتراقها ، وإنما وقع ذلك بالمقادير ، وهي الكميات من العناصر ، مثال ذلك جسم تركب من جزئين ماء و جزئين نار وجزء أرض وجزء هواء ، فصار هذا على صورة ما وطبع كذلك. ثم تركب جسم آخر من جزء نار و جزئين ماء و جزئين أرض وجزء هواء. وجسم آخر تركب من جزء نار وجزء ماء و جزئين هواء وجزء أرض. وجسم آخر تركب من جزئين نار وجزء ماء وجزء أرض وجزء هواء. فإن لكل واحد من هذه يجي كون في صورته وشكله وفي طعمه وطبعه وفي لونه وريحه ، بهذا الاختلاف في الكمية من العناصر. ولما كانت هذه الاختلافات في المقادير تكون هكذا بلا نهاية وجب أن يكون ما كان عنها بلا نهاية. فهذا هو سبب الاختلافات الأدنى والأقرب والأخص.

وأما الصورة فمختلف فيها. قال قوم إنها تتبع الحرارة ، وقال آخرون البرودة ، وقالوا اليبوسة. وقال أهل الحق : تكون من امتزاج الأربعة. هذا على قول من يعتقد أن الصورة كأحد الاعراض. فأما من يرى أنها جوهر أول قديم تركب الأجسام وتركب اصولها التي هي العناصر فإنه لا يقول الصورة تابعة لشيء من الطبايع بل الطبايع تابعة لها ، وان كان الجميع قديما ، الصورة والطبايع.

فهذه قواعد وأصول ذكرناها في السبب في اختلاف كون منابت في بلدان تتشابه ومنابت اخر تخالف خلفا قريبا وخلفا بعيدا ، وفواكه حالها هذه الحال في التحالف والتشابه وفي التقارب والتباعد.
avatar
wara_qa
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 09/01/2011
الموقع : الحديقة و منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى