بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لا تَجعَلوا بُطونَكُم مَقابِرَ الحَيَوانِ
الخميس يونيو 08, 2017 9:08 pm من طرف سالم

» كل الخضار لا الأصدقاء Eat veggies not friends
الخميس يونيو 08, 2017 1:18 pm من طرف سالم

» ايفرغرين - مطعم نباتي في قطر
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:06 pm من طرف سالم

» مطعم نباتي في الحمرا - شارع التنوخيين - بيروت
الثلاثاء مايو 30, 2017 10:17 am من طرف نباتية

» الفنان يوسف إسلام تراجع عن نباتيته
الإثنين مايو 29, 2017 10:03 am من طرف سوسن

» احذر اللحوم الحمراء فهي تقصر العمر
الجمعة مايو 26, 2017 2:48 pm من طرف نباتي جديد

» عسل طَرَخْشَقون نباتي vegan
الجمعة مايو 26, 2017 9:43 am من طرف ليلى

» الأغذية العضوية نمط صحي أم موضة رائجة؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 10:43 pm من طرف ليلى

» النباتية اسلوب حياة: الاصناف الثلاثة للأغذية
الإثنين مايو 22, 2017 12:47 pm من طرف نباتي جديد

» من طعام الملوك والرؤساء
الإثنين مايو 22, 2017 10:42 am من طرف I ♥ vegan

» هل تناول اللحوم ضروري للصحة؟
الخميس مايو 11, 2017 6:13 pm من طرف هلال النباتي

» تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية
الخميس مايو 11, 2017 11:08 am من طرف هلال النباتي

»  الأطعمة النباتية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض
الأربعاء مايو 10, 2017 6:51 pm من طرف نباتية

» فوائد الإستغناء عن اللحوم واتباع نظام غذائي نباتي
الأربعاء مايو 10, 2017 11:07 am من طرف سالم

» نصائح للنباتيين الجدد في الجزائر
الأربعاء مايو 10, 2017 10:16 am من طرف سالم

» خالد بن الوليد بن طلال نباتي
الأحد مايو 07, 2017 9:14 pm من طرف نباتية

» النباتية والدعوة اليها: فتوى سماحة اية الله العظمى السيد علي خامنئي
الأربعاء مايو 03, 2017 2:54 pm من طرف I ♥ vegan

»  النباتي روبرتو مارتين مؤلف كتاب الطبخ النباتي للحوميين Roberto Martin
الثلاثاء مايو 02, 2017 4:27 pm من طرف I ♥ vegan

» النباتي اوميد جعفري Omid Jaffari
الخميس أبريل 20, 2017 9:19 pm من طرف I ♥ vegan

» أكل اللحوم - نظرة إلى حقوق الحيوان
الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:58 pm من طرف نباتية

» ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺍﻟﻌﺭﺏ في ﺍﻟﻬﻧﺩ والإﻗﺑﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍلطعام ﺍﻟﻧﺑﺎﺗﻲ
الجمعة أبريل 07, 2017 4:58 pm من طرف ليلى

» مطعم عربي نباتي جديد في فلسطين
الجمعة أبريل 07, 2017 2:01 pm من طرف سالم

» قراءة في كتاب "الخُضْرِيّة" -للأستاذ شربل بلوطين Sharbel Balloutine
الخميس أبريل 06, 2017 8:29 am من طرف ليلى

» vagan جديدة :)
السبت أبريل 01, 2017 4:00 pm من طرف emyyy

» مئة من المشاهير لا يأكلون اللحوم
الأحد مارس 26, 2017 6:37 am من طرف محمود اليوسف

» مارأيكم بأكل البيض هل هو يعتبر كائن حي أو كائن لم يخلق بعد ؟
الأحد مارس 19, 2017 9:31 am من طرف توم 1979

» وزيرة ألمانية تعارض تقديم اللحوم والأسماك للضيوف
السبت فبراير 18, 2017 8:33 pm من طرف نباتية

» أصبحت نباتي بعد وفاة أبي رحمه الله
الجمعة فبراير 17, 2017 1:58 pm من طرف توم 1979

» حين يرد الحصان على الايذاء المنكر
الإثنين فبراير 13, 2017 3:49 pm من طرف نباتي جديد

» مرحبا Vegan81
الأربعاء يونيو 01, 2016 10:08 am من طرف بنعباس النباتي

التبادل الاعلاني
besucherzähler

البيئيون يخوضون حرب تحرير الحيوانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البيئيون يخوضون حرب تحرير الحيوانات

مُساهمة من طرف عائش في الجمعة نوفمبر 13, 2015 10:12 am

البيئيون يخوضون حرب تحرير الحيوانات


'جبهة تحرير الحيوان'
Animal Liberation Front

تاريخ النشر: السبت 11 فبراير 2006
موقع الإتحاد


زادت الحكومات الاوروبية من تشددها بالحد من استيراد جلود وفراء الحيوانات البرية والاليفة، سواء جلود الدببة والثعالب او جلود القطط والكلاب، بالاضافة لاي منتجات تشمل اجزاء حيوانية. وقد اصدر الاتحاد الاوروبي تشريعات لمكافحة هذه الظاهرة تحت ضغط جمعيات الدفاع عن الحيوانات. وكانت هذه الجمعيات قد شهدت فترة ركود بعد نشاطها الفوار الذي شهدته اعوام الستينات والسبعينات من القرن الماضي عن طريق انضمام نجوم الفن والمجتمع الى فعالياتها، ومع بداية الالفية الثالثة عادت لكي تنظم نفسها من جديد وتستقطب المزيد من الناشطين والاعضاء الفاعلين، لتطلق حملات متلاحقة للدفاع عن الحيوانات خصوصا في بريطانيا وفرنسا والمانيا.

وقد نحت حركات الدفاع عن الحيوانات سواء في اميركا او اوروبا، باتجاهات عنيفة في كثير من الاحيان ما حدا بمكتب التحقيقات الفيدرالي الاميركي (اف. بي. آي) لان يصف أنصار البيئة الراديكاليين بـ'البيئيين الإرهابيين'. وفي بريطانيا لا تتردد بعض المجموعات السرية في اللجوء إلى الهجمات على مزارع استثمار الحيوانات. ومنذ أربعين عاماً يعتبر مختبر 'هنتنغدون لعلوم الحياة' HLS في بريطانيا، الأكبر في مجال الاختبارات على الحيوان في أوروبا في خضم معركة عالمية فعلية. ومن أجل تحرير الحيوانات المعرضة للتعذيب يسعى أنصار البيئة إلى دفع مختبر هنتنغدون إلى الإفلاس عبر مضايقة المساهمين فيه وزبائنه ومموليه.

ففي مدينة نوتنجهام، تتخذ منظمة تسمي نفسها 'جبهة تحرير الحيوان' FLA مقرا لها، وهي مجموعة سرية يلاحقها قسم مكافحة الإرهاب في سكوتلانديارد والأف. بي. آي.

الناطق الرسمي باسم المنظمة روبن ويب، يقول ان 'جبهة تحرير الحيوان لا تقهر، فليس بإمكان الدولة أن تسجن فكرة. وكل من يقوم بعمل لإنقاذ الحيوانات أو لتخريب أملاك الذين يستغلونها، من كسر الزجاج إلى الحريق، مع حرصه على ألا يجرح أحدا، لا من الحيوان ولا من البشر، يمكنه أن يعلن عن مسؤوليته على الانترنت باسم 'جبهة تحرير الحيوان' التي تقدم له في المقابل الدعم في حال توقيفه'. وهذا التنظيم اللامركزي يجعل جبهة تحرير الحيوان عصية على اختراق أجهزة الشرطة وبالتالي على التفكيك. ويتباهى الناطق الرسمي الذي أوقف لمدة سبعة أشهر في العام 1995 موضحاً: 'إن الجيش الجمهوري الايرلندي IRA يعمل أيضاً عبر خلايا مستقلة، لكنه تابع لقيادة مركزية يمكن تحديدها. أما جبهة تحرير الحيوان فليس فيها شيء من هذا، وتوقيفي لاسكاتي في هذه الحال لا ينفع'.

ومنذ نشأة المنظمة في العام 1976 تعرض حوالى 200 من ناشطيها للسجن لقيامهم بآلاف العمليات. وتدعي جبهة تحرير الحيوان سقوط العديد من 'الشهداء' لها ومنهم باري هورن الذي مات إثر إضراب عن الطعام في السجن في نوفمبر عام 2001 حيث كان ينفذ عقوبة بالسجن لمدة 18 عاماً لقيامه بهجوم على محل لبيع الفرو.

وبريطانيا كانت السباقة في هذا الموضوع ففيها قامت أول جمعية للدفاع عن العالم الحيواني ووضع أول قانون ضد إساءة معاملة الحيوانات وذلك في عشرينات القرن التاسع عشر. وفي العام الماضي تمكنت الجمعية الملكية للوقاية من الوحشية تجاه الحيوان من جمع 80 مليون جنيه استرليني دفعها حوالى 300 ألف متبرع.

وما ترمي إليه 'الف' ومناضلوها، عبر هجماتهم وتهديداتهم، هو رفع تكاليف الحماية وصولاً إلى جعل 'الاستغلال الحيواني' غير مضمون اقتصادياً.

وتتخذ أحياناً هذه الأعمال من أجل الحيوان منحى أكثر عنفاً. ففي أكتوبر عام 1999 اختطف مسلحون غراهام هول الصحافي في القناة الرابعة الذي كان يجري تحقيقاً حول مناضلي 'ألف'. وقد وسموا ظهره بواسطة حديد محمّى بالأحرف الثلاثة A L F.

وخلال 30 عاماً من النضال حققت حركة تحرير الحيوانات انتصارات لافتة. فقد بات من شبه المستحيل إيجاد معطف من الفرو في بريطانيا. وفي السنوات الأخيرة اضطر العديد من شركات تربية الكلاب والهررة المخصصة للاختبارات إلى إعلان إفلاسها. وفي يناير عام 2004 اضطرت جامعة كامبريدج إلى التخلي عن مشروع مختبر لأبحاث العصبية يتطلب إجراء تجارب شرسة على الثدييات.

وتواجه المختبرات التي تجري ابحاثا على حيوانات ثديية لتطوير انواع من العقاقير، مشكلة حقيقية في متابعة اعمالها، خصوصا وأن القانون يفرض إجراء التجارب على جنسين من الثدييات قبل إنزال الدواء أو المنتجات الصناعية إلى الأسواق، وتجرى غالباً على الفئران والكلاب، وذلك تفادياً لأي انعكاسات سلبية على الإنسان والبيئة. وتقوم مصانع الأدوية بحملة حول ما تسميه 'الضرورة المؤسفة' لإجراء التجارب على الحيوانات الحية.

لكن حركة تحرير الحيوان، وهي تستعيد نشاطها بدأت تعطي لنفسها بعدا سياسيا، بوصف تصرفاتها بانها 'الديموقراطية التشاركية' في مواجهة جمود الديموقراطية التمثيلية، وهي في ذلك تحاول تأمين اختراق للسلطات التشريعية يساعدها على سن قوانين لحماية الحيوانات.

يذكر ان فنلندا التي تعتبر اكبر الدول المنتجة للفرو في العالم، تخوض معركة شرسة مع جمعيات حقوق الحيوان التي تهاجم مزارع الفرو وتطلق الثعالب منها. وفي اطار هذه 'المعركة' نفق اكثر من 60 ألفا من الثعالب بسبب تسمم غذائي، ولم تستبعد السلطات أن يكون التسمم الغذائي مقصودا، ذلك انه حدث في اكثر من 60 مزرعة.
وتنتج فنلندا حوالي 60 بالمئة من فرو الثعالب في العالم. وفي العام الماضي كان في مزارع الفرو الفنلندية اكثر من 380 ألف ثعلب، معظمها من الثعالب الزرقاء.
وفي النرويج، الدولة الجارة لفنلندا، تسبب وباء عام 1995 بقتل اكثر من 150 ألفا من حيوانات الفرو، أي اكثر من نصف ثروة البلاد منها.

عائش
عضو مساهم
عضو مساهم

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/09/2014
العمر : 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جبهة تحرير الحيوان Animal Liberation Front

مُساهمة من طرف عائش في الجمعة نوفمبر 13, 2015 10:28 am

تقارير منوعة: جبهة تحرير الحيوانات

الصحيفة / صنداي تايمز
الكاتب / جاك غرمستون
ترجمة / الاتحاد

في أحدى ليالي شهر تشرين الثاني عام 2005 كانت سيارة صالون جاكوار تقل أثنين من ناشطي جبهة تحرير الحيوانات متوجهة إلى مدينة سوري، الهدف كان بيت من طراز تيودور وخلال خمس دقائق قام الناشطين بتدمير ثلاث سيارات كما ألحقوا أضرارا جسيمة بواجهة المبنى المحيط بالدار وكانت هذه العملية مثل عدد لا يحصى من العمليات التي تنفذها جبهة تحرير الحيوانات أما سائق السيارة وهو الرجل الثالث الذي بقي ينتظر في السيارة فلم يكن من بين الأعضاء مثلما يعتقد المهاجمان بل كان جندي سابق.


ومدرب في جهاز الاستخبارات أستطاع اختراق المنظمة وتزويد الشرطة بتقارير مفصلة عن نشاطات هذه المنظمة، أدريان رادفورد بدأ وللمرة الأولى يصف تجربته خلال الثلاثة أعوام التي أمضاها كمخبر سري داخل هذه المنظمة التي أثارت الرعب في صفوف العلماء والمجهزين المرتبطين بتزويد المختبرات بأنواع الحيوانات، ويقول رادفورد وهو في أواخر الثلاثينيات بأنه ما بين الأعوام من 2004 ولغاية 2007 نجح في تزويد الشرطة بمعلومات مفصلة عن عمليات المنظمة وكيفية تمويلها من قبل متبرعين يهدفون إلى الحفاظ على سلامة الحيوانات وقد شارك رادفورد في ثلاث هجمات مثلما نجح في إحباط هجمات أخرى من خلال توصيله المعلومات التي تسمح بتحذير الضحايا قبل وقوع الهجوم وأحدى هذه الهجمات كانت تستهدف اللورد سانيسبري وزير العلوم السابق حيث كان الناشطون ينوون نصب كمين له قرب داره في بكنكهام شاير ومهاجمته برش الأصباغ التي تعمل بالضغط عليه firing high pressure paint sprayers  ويقول رادفورد ( أنا أتعاطف بشكل تام مع الناس الذين يهتمون بصدق بما تعانيه الحيوانات فهم ينفقون أموالا طائلة لهذه القضية ) وقد ساعدت المعلومات التي قدمها رادفورد الشرطة لإلقاء القبض على قيادة المنظمة في هامبشاير وفي سلسلة من المحاكمات جرت في الأشهر الأخيرة حكم على زعماء المنظمة ومن بينهم كريج أفري البالغ من العمر واحد وأربعين عاما وزوجته ناتاشا  (39 سنة ) بتسعة أعوام هيثر نيكلسون زوجة أفري السابقة ب أحدى عشرة سنة وصديقها ميل بورتون أدين بتهمة تفجير قنبلة نارية في الجناح الرياضي  في جامعة أوكسفورد كاحتجاج على مختبر للأبحاث الخاصة بالحيوانات في الجامعة

أنشأت جبهة تحرير الحيوانات في بداية عام 2001 كحركة مناهضة لنشاطات شركة Huntingdon life Sciences علوم حياة هنتينكداون ويقع مقرها في كامبرج شاير التي بدأت بإجراء اختبارات استخدام الأدوية الجديدة على الحيوانات لصالح شركات صناعة الأدوية وقد تعرضت الشركات المرتبطة بالمختبر المذكور، في بريطانيا وأوربا لهجمات عديدة وأشهرها الهجوم على مدير مختبر هنتينكداون برين كيس الذي أشبع ضربا ورش بغاز الكاربون وبقية الضحايا تعرضوا لتفجير سياراتهم أو تلقي رسائل تهديد عن طريق البريد الإلكتروني ونتيجة لأعمال العنف أضطر مختبر هنتينكداون إلى تسريح أكثر من 270 من العاملين في المختبر وإلى جانب هذه النشاطات غير القانونية فقد كان كريج أفري الناطق الرسمي بأسم الجماعة الضاغطة على المختبر وهي منظمة كانت وكما يقول رادفورد الواجهة الأمامية للجبهة والهجوم الذي شارك فيه كانت الأخيرة من سلسلة من خمس هجمات أطلق عليها قادة الجبهة بهجمات الليلة الكبيرة ومالك الدار كان المدير التنفيذي للمطار المستخدم لاستيراد الحيوانات للمختبرات

وكانت شركة أمنية قد طلبت من رادفورد جمع معلومات سرية حول تهديدات تلقتها شخصيات وشركات تعمل في مجال إجراء التجارب على الحيوانات ومن قبل منظمات متطرفة مختصة بحقوق الحيوانات وبعد تعرفه على الزعماء الناشطين في مجال حقوق الحيوانات طلبت الشرطة منه أن يعمل لصالحها وقد تعرف على ناتاشا للمرة الأولى عام 2004 في مؤتمر لحماية الحيوانات وبعد ذلك بدأ يشق طريقه تدريجيا ومن خلال مشاركته في المظاهرات وتزويد المواقع المقامة في الشوارع لدعم قضية الدفاع عن الحيوانات بالمؤيدين وقد توفرت له الفرصة الأولى في المشاركة في غارة عندما اطلع على خطة لتفجير مستودع يعود لشركة نقل برية في مقاطعة كينت والذي كانت الشاحنات تنقل منه الغازات المصنعة إلى مختبر هينتنكداون وكانت الخطة تقضي بوضع أجهزة إشعال تحت الشاحنات ويقول رادفورد كان الهجوم يعتبر من أخطر الهجمات التي تنفذها جبهة تحرير الحيوانات لذا كان ينبغي منعها من الحدوث

وفي تشرين الثاني سمح له بالمشاركة في هجوم ليلي أخر لتحرير المئات من البط من مزرعة في مقاطعة كينت ولكنها تحولت إلى حدث خرافي عندما لم تنجح الجبهة في تحرير سوى تسعة دجاجات قبل أن تتولى البنادق عبر الحقول بإطلاق النار عليهم ،

كان أفري يقود عملياته من دار مؤجرة في هامبشاير كانت مقر قيادة الجبهة ومن هذه الدار كان يواصل اتصالاته مع مموليه وعقد الاجتماعات التي يتم فيها التخطيط لشن الهجمات ومن ثم توزيع التعليمات للخلايا الناشطة وقد أظهرت المعلومات التي جمعها رادفورد بأن الجبهة كانت تستلم سبعمائة وخمسون ألف باون إسترليني سنويا من المتبرعين إلى جانب مبالغ صغيرة من التبرعات التي يتم جمعها في الشوارع وكانت الجبهة تعتمد في حصولها على المعلومات عن أهدافها على خبير الكومبيوتر كيفن ميدهيل وقد عقدت الجبهة مؤتمرها الأول في حزيران 2006 في مقاطعة كينت .

عائش
عضو مساهم
عضو مساهم

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 11/09/2014
العمر : 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى