بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لا تَجعَلوا بُطونَكُم مَقابِرَ الحَيَوانِ
الخميس يونيو 08, 2017 9:08 pm من طرف سالم

» كل الخضار لا الأصدقاء Eat veggies not friends
الخميس يونيو 08, 2017 1:18 pm من طرف سالم

» ايفرغرين - مطعم نباتي في قطر
الثلاثاء مايو 30, 2017 1:06 pm من طرف سالم

» مطعم نباتي في الحمرا - شارع التنوخيين - بيروت
الثلاثاء مايو 30, 2017 10:17 am من طرف نباتية

» الفنان يوسف إسلام تراجع عن نباتيته
الإثنين مايو 29, 2017 10:03 am من طرف سوسن

» احذر اللحوم الحمراء فهي تقصر العمر
الجمعة مايو 26, 2017 2:48 pm من طرف نباتي جديد

» عسل طَرَخْشَقون نباتي vegan
الجمعة مايو 26, 2017 9:43 am من طرف ليلى

» الأغذية العضوية نمط صحي أم موضة رائجة؟
الثلاثاء مايو 23, 2017 10:43 pm من طرف ليلى

» النباتية اسلوب حياة: الاصناف الثلاثة للأغذية
الإثنين مايو 22, 2017 12:47 pm من طرف نباتي جديد

» من طعام الملوك والرؤساء
الإثنين مايو 22, 2017 10:42 am من طرف I ♥ vegan

» هل تناول اللحوم ضروري للصحة؟
الخميس مايو 11, 2017 6:13 pm من طرف هلال النباتي

» تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية
الخميس مايو 11, 2017 11:08 am من طرف هلال النباتي

»  الأطعمة النباتية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض
الأربعاء مايو 10, 2017 6:51 pm من طرف نباتية

» فوائد الإستغناء عن اللحوم واتباع نظام غذائي نباتي
الأربعاء مايو 10, 2017 11:07 am من طرف سالم

» نصائح للنباتيين الجدد في الجزائر
الأربعاء مايو 10, 2017 10:16 am من طرف سالم

» خالد بن الوليد بن طلال نباتي
الأحد مايو 07, 2017 9:14 pm من طرف نباتية

» النباتية والدعوة اليها: فتوى سماحة اية الله العظمى السيد علي خامنئي
الأربعاء مايو 03, 2017 2:54 pm من طرف I ♥ vegan

»  النباتي روبرتو مارتين مؤلف كتاب الطبخ النباتي للحوميين Roberto Martin
الثلاثاء مايو 02, 2017 4:27 pm من طرف I ♥ vegan

» النباتي اوميد جعفري Omid Jaffari
الخميس أبريل 20, 2017 9:19 pm من طرف I ♥ vegan

» أكل اللحوم - نظرة إلى حقوق الحيوان
الثلاثاء أبريل 11, 2017 5:58 pm من طرف نباتية

» ﺍﻟﻁﻼﺏ ﺍﻟﻌﺭﺏ في ﺍﻟﻬﻧﺩ والإﻗﺑﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍلطعام ﺍﻟﻧﺑﺎﺗﻲ
الجمعة أبريل 07, 2017 4:58 pm من طرف ليلى

» مطعم عربي نباتي جديد في فلسطين
الجمعة أبريل 07, 2017 2:01 pm من طرف سالم

» قراءة في كتاب "الخُضْرِيّة" -للأستاذ شربل بلوطين Sharbel Balloutine
الخميس أبريل 06, 2017 8:29 am من طرف ليلى

» vagan جديدة :)
السبت أبريل 01, 2017 4:00 pm من طرف emyyy

» مئة من المشاهير لا يأكلون اللحوم
الأحد مارس 26, 2017 6:37 am من طرف محمود اليوسف

» مارأيكم بأكل البيض هل هو يعتبر كائن حي أو كائن لم يخلق بعد ؟
الأحد مارس 19, 2017 9:31 am من طرف توم 1979

» وزيرة ألمانية تعارض تقديم اللحوم والأسماك للضيوف
السبت فبراير 18, 2017 8:33 pm من طرف نباتية

» أصبحت نباتي بعد وفاة أبي رحمه الله
الجمعة فبراير 17, 2017 1:58 pm من طرف توم 1979

» حين يرد الحصان على الايذاء المنكر
الإثنين فبراير 13, 2017 3:49 pm من طرف نباتي جديد

» مرحبا Vegan81
الأربعاء يونيو 01, 2016 10:08 am من طرف بنعباس النباتي

التبادل الاعلاني
besucherzähler

مطعم "هيلتل".. رمز تاريخي للطبخ النباتي في أوروبا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مطعم "هيلتل".. رمز تاريخي للطبخ النباتي في أوروبا

مُساهمة من طرف سوسن في الجمعة مارس 11, 2011 7:28 pm

مطعم "هيلتل".. رمز تاريخي للطبخ النباتي في أوروبا


رواد الثقافة النباتية الجديدة في مطعم هيلتل في أواخر القرن التاسع عشر

تمتاز مدينة زيورخ بمطاعمها عموما، وتحتلّ المركز الأول أوروبيا بمطاعم الأكل النباتي، وأشهر هذه المطاعم وأعرقها على الإطلاق، هو مطعم "هيلتل" (Hiltl).

استمرت مِـلكية هذا المطعم لنفس العائلة على مدار أربعة أجيال، وهو أقدم المطاعم النباتية في أوروبا إذ افتتح منذ أكثر من قرن عندما كان المطبخ النباتي مثارا للسخرية، وهو اليوم رمز من رموز الطّـهي في المدينة السويسرية التي تقع على ضفاف نهر ليمات (Limmat).

في عام 1898، افتتح مطعم الأكل النباتي أبوابه في شارع "سيهل شتراسه" (Sihlstrasse) على بُـعد خطوات من "بانهوف شتراسه" (Bahnhofstrasse)، أشهر وأهم شوارع زيورخ، ويمتدّ من محطة القطارات الرئيسية إلى شاطئ بحيرة زيورخ.

في بادئ الأمر، ولسنوات عدّة، لم يتمكّـن المطعم من اجتذاب سوى العدد القليل من الزبائن. يومها، لم تكن خزائن البنوك في زيورخ مليئة بأطنان الذهب، بل على العكس، كان الناس يعيشون في الفقر.

كما أن الثقافة النباتية كانت تعيش أوّل أيامها في أوروبا، ولم تكُـن قد ترسّـخت قدماها في الواقع الأوروبي، وكانت تواجَه بمشاعِـر سوء الفهم. آنذاك، كان الحصول على قطعة لحم مرّة واحدة في الأسبوع يُعد مظهرا من مظاهر الرفاهية التي قد تثوّر أطماع الجماهير، ولذلك، كانوا يتفكّـهون على النباتيين وينعتونهم بآكلي الأعشاب.

لقد كان دخل المطعم قُـرابة 30 فرنكا في اليوم الواحد، وكان يُـحاول تسليك أموره وحِـساباته بهذا المبلغ البسيط. وكان من المُـمكن أن تنتهي الحكاية به إلى هذا الحدّ وأن تؤدّي إلى أن يُـغلق المطعم أبوابه، لولا أن "أمبروزيوس هيلتل"، كان واحدا من زبائن هذا المطعم، فقد كان هذا الشاب - ذو العشرين ربيعا - قد وصل لتوِّه من باييرن (أو ولاية بافاريا) في ألمانيا، وكان يُـعاني من مرض النقرس العُـضال، لدرجة أنه لم يكُـن يقدر على تحريك أصابعه بسبب هذا المرض، وكان يعجِـز عن أداء عمله كخياط.

حذّره الطبيب ذات مرّة من موت مبكّـر إن هو لم يقلع مباشرة عن تناول اللّـحوم، فكان يُـداوم ويحرِص على ارتياد هذا المطعم النباتي. فلمّـا قرّر صاحب المطعم الانسحاب عام 1904، وضع الخياط "هيلتل" يده على المحلّ، ثم حصل له أن تزوّج في العام التالي من الطبّـاخة التي تعمل هناك، فانتهى الأمر إلى أن اشترى المطعم عام 1907.

أوقات عصيبة

وتستمرّ الحكاية، ونحن في swissinfo.ch ندع الكلام للحفيد "رولف هيلتل". كان جالسا مسترخِـيا على إحدى طاولات مطعمه الأنيق، ذي المظهر الحديث.

حين تنظر إلى الرجل، ذي الأربعين ربيعا بشعره الأجعد الأشقر وعينيه الزرقاوين، تُـدرك بأنه يجري في عروقه دم "بافاري"..

يقول: "بعد شهور قليلة، تعافَـى جدّي من مرضه تماما واستمرت به الحياة حتى بلغ عمره 93 سنة". ويُـبدي الرجل سروره باعتباره سليل أسرة هيلتل، ويذكر بفخر أنه تولّـى مقاليد المطعم عام 1998، أي بعد 100 سنة كاملة مرّت على ميلاد أقدم المطاعم النباتية في أوروبا.

لم يكن من السّـهل أن يجتاز المطعم العقبات الكثيرة التي واجهها على مدار أربعة أجيال، خاصة أيام الأزمات والحروب وأيام السياسات التقشُّـفية التي حصلت في النصف الأول من القرن الماضي. يتذكّـر رولف ذلك، ولكنه يجتازه موضِّـحا: "لم يتأثر مطعمنا بهذه الأحوال إلا جزئيا، لأن أيام الأزمات تعصف باللحوم، ونحن في المسلك النباتي لا نحتاج إليها".

ومن جهة أخرى، فإن التخلِّـي عن اللّـحوم دفع عائلة هيلتل لأن تُبرز مقدرتها على الإبداع والابتكار والتنويع، رغم قلّـة العناصر المتوفّـرة بين يديها، ذلك أنه، وحتى عقود قريبة، لم يكن ليتوفّـر في سويسرا إلا القليل من المواد، مثل البيض والدقيق والبطاطا والقمح وبعض الخضروات، لكن استطاع المطعم مع مرور الوقت أن يثبت نفسه ويصنع نجمه، واستطاع أن يحافظ على صمودِه ومكانتِـه طوال العقود الأولى لمرحلة ما بعد الحرب، حين توفَّـرت اللحوم وسيطرت على صناعة الطَّـهي وغزت الموائد في سويسرا.


رولف هيلتل Hiltl، على رأس المطعم منذ عام 1998

فوائد العولمة

لقد بقي المطبخ النباتي مهمَّـشا مدّة طويلة، حتى دخلت حِـقبة جديدة وهي حقبة السبعينات، حيث بدأت تزداد، خصوصا عند الشباب، روح الاهتمام بالحيوانات والطبيعة، وبدا ملحوظا الاهتمام بثقافات الشعوب البعيدة، كالثقافة الهندية التي هي مهْـد المطبخ النباتي.

يضيف رولف هيلتل: "لقد كان للعولمة فضلٌ على المطبخ النباتي. فقد عرّفتنا بأن هناك طبخ أغنى وأكمل وأكثر تنوّعا مما عندنا، نأخذ على سبيل المثال الهند والصين وماليزيا، فضلا عن منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط"، هذا، ولا زال المطعم يبحث في أرجاء المعمورة عن وصفات جديدة، وقد جَـنّد لذلك 40 موظفا من مُـختلف الأقطار.

وبعد أن كان المطعم مجرّد مكانٍ لتجمّـع والتقاء النباتيين وأصحاب الأعذار، أصبح اليوم ملاذا لعشّـاق الأطباق الشهية، وأضحى يستقطب - كذلك - غير النباتيين، حتى أن 90٪ من زبائنه هم من "أشباه النباتيين"، شأن صاحب المحلّ الذي يبيح لنفسه بين الحين والآخر تناول طبق من اللّـحم.

في هذا الإطار، جاءت كلمات رولف هيلتل الذي قال: "كان جُـلّ النباتيين الأوائل من أصحاب التخيّـلات وممّـن يحلمون بالجنة على الأرض، بينما تسُـود اليوم أفكار المحافظة على البيئة والخوف على الصحة. نذكر أنه عندما تحدّثت الصحف عن ظهور مرض جنون البقر، اصطفّ طوابير من الناس على الرصيف أمام مدخل المحل".

مشاريع جديدة

كانت السعادة ستغمُـر قلب أمبروزيوس هيلتل وهو يشاهد مطعمه "هيلتل" الكائِـن في شارع "سيهل شتراسه" قد اكتسى حلية جديدة بعد انتهاء أعمال الترميم عام 2006، وهو اليوم مليء، يرتاده حوالي 1500 شخص يوميا، ويضمّ بالإضافة إلى المطعم، مقهى ومرقَصا، وينظِّـم دورات في تعليم الطبخ، وأصبح رمزا من رموز مدينة زيورخ، لا يكاد يخلو منه دليل سياحي، ويجتذب المشاهير كأمثال "بول ماك كارتني" و"مارك فوستر".

بفضل هذا النجاح، يشعر رولف هيلتل بالقوة والثقة بالنفس، وقد شرع مع الإخوة "فراي" بتأسيس سلسلة المطاعم النباتية "Tibits by Hiltl"، وتشمل 4 محلات في سويسرا ومحلين اثنين في لندن، تمّ افتتاح جميعها عام 2000، وستـُتبع بأخرى خلال السنوات المقبلة.

وقد ألمح رولف هيلتل قائلا: "إن ما يُدخِـل السرور إلى نفسي بشكل خاص، هو أننا استطعنا كسب مشاعر زبائننا، دون الإضرار ولو بحيوان واحد"، ثم ختم قوله موضِّـحا: "لقد قُـمنا منذ عام 1898 بتقديم ما يقرب من 40 مليون وجبة غذائية، فلو كانت كل وجبة منها تحتوي فقط على 100 غرام من اللحم، فكم هو عدد الحيوانات التي نكون قد أعدمنا..".

المصدر
أرماندو مومبيلّـي - swissinfo.ch
avatar
سوسن
نباتي
نباتي

عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 02/01/2011
العمر : 52
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رجال الاعمال و ترويجهم للنباتية

مُساهمة من طرف بنعباس النباتي في السبت مارس 12, 2011 8:46 am

الشكر للاخت ام حمد للتقرير عن مطعم نباتي قديم من قلب اوربا في سويسرا

رولف هيلتل من رجال الاعمال و نباتيتة من وجهة اقتصادية تجلب له ارباحا كبيرة و انه مسرور لانه اكثر نجاحا بدون ذبح الحيوانات و تقديم لحومها الى الضيوف

اي ان مطعم للنباتيين ممكن ان يحقق نجاحا كبيرا من وجهة نظر هيلتل حتى و ان يسمح العاملين لانفسهم بين الحين والآخر تناول طبق من اللّـحم.

في دولة ديمقراطية كسويسرا قد تعتبر هذه النظرة بركماتيكية و رابحة و الى حد ما تطور في الاتجاه الصحيح

نحن في منتديات النباتيين نشجع ايضا شبه النباتيين ان يصبحوا نباتيين عن قناعة لان اكل اللحوم لا فقط غير ضروري للصحة بل مضر و مسبب لمعاناة كثيرة للحيوانات و يؤدي الى انحرافات كثيرة فبدلا من الزراعة يصبح الانسان مستهلكا لما يزرعه الاخرون و بدلا من اكل النباتات يصبح يأكل اللحوم و الالبان و في المدى البعيد نجد اختلال في التوازن و من ثم التصحر البيئي و الخلقي
avatar
بنعباس النباتي
الادارة

عدد المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 29/12/2010
العمر : 56
الموقع : منتديات جمعية النباتيين

http://vegan.forum-aktiv.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

انطباعات زائر عربي لمطعم هيلتل Hiltl

مُساهمة من طرف سالم في السبت مارس 12, 2011 10:36 am

اشكر الاخت سوسن و الاخ بنعباس على المعلومات القيمة

انطباعات مدونة لسائح عربي خليجي تعطينا فكرة من وجهة نظر الزائر عن المطعم هيلتل

على الرغم من هطول المطر في أغلب الوقت في رحلة هايدي لاند إلا أنني استمتعت بها كثيرا
وتوافقني الرأي في ذلك زوجتي الغالية
...
وبعد يوم شاق وممتع وجميل عدنا إلى زيوريخ حوالي الساعة السابعة مساء
توجهنا مباشرة للفندق لنرتاح

بعدها خرجنا إلى مطعم هيلتل في وسط زيوريخ بجانب ( الويلمولي) وبالقرب من المانور
مطعم يقدم وجبات بطريقة البوفيه المفتوح وكل وجباته بدون لحوم
فقط أطباق معمولة بالخضروات والفواكه وغيرها من المقبلات المختلفة والسلطات
الصراحة مطعم حلو وسعره مو ذاك الغالي
وعجبني فيه شيء ثاني غير الأكل
وهو التكنلوجيا المستخدمة في التسعيرة لأنه كما ذكرت بوفيه مفتوح
والتكلفة بحسب وزن صحنك اللي أخذت
تحطه على الجهاز ويوزنه ويطلع لك الفاتورة




مدينة زيوريخ


واجهة مطعم هيلتل Hiltl


فواكه


وجبة طعام
avatar
سالم
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 28/01/2011
العمر : 49
الموقع : منتديات النباتيين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى